السؤال:
يقيم الشيخ دورة تجويد للقرآن الكريم وأمتنع عن حضورها بسبب موقف قديم حدث معي، وأفضّل دراسة تفسير القرآن أكثر من دروس تجويده، علما بأنني أعرف أحكام التجويد وأطبقها، لكنني أحس أنني إذا حضرت درس تجويد أخجل كثيرا ولا أنتفع، بل يصيبني كره للشيخ بسبب فظاظته معي، فهل علي إثم؟ وهل ينطبق علي الحديث الذي فيه ثلاثة: أولهم أقبل، وثانيهم استحيا، وثالثهم أدبر فأدبر الله تعالى عنه؟ وجزاكم الله خيراً.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا إثم عليك ـ إن شاء الله ـ في تخلفك عن دروس هذا الشيخ، وأما حديث أبي واقد الليثي، قال: بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد فأقبل ثلاثة نفر، فأقبل اثنان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وذهب واحد، فأما أحدهما فرأى فرجة في الحلقة فجلس، وأما الآخر فجلس خلفهم، فلما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ألا أخبركم عن النفر الثلاثة؟ أما أحدهم: فأوى إلى الله، فآواه الله، وأما الآخر: فاستحيا فاستحيا الله منه، وأما الآخر: فأعرض فأعرض الله عنه. أخرجه الشيخان.

فليس فيه تأثيم كل متخلف عن مجالس الخير، قال ابن عبد البر: وأما قوله في الثالث: فأعرض فأعرض الله عنه ـ فإنه ـ والله أعلم ـ أراد أعرض عن عمل البر فأعرض الله عنه بالثواب، وقد يحتمل أن يكون المعرض عن ذلك المجلس من في قلبه نفاق ومرض، لأنه لا يعرض في الأغلب عن مجلس رسول الله إلا من هذه حاله، بل قد بان لنا بقول رسول الله فأعرض فأعرض الله عنه أنه منهم، لأنه لو أعرض لحاجة عرضت له ما كان من رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك القول فيه، ومن كانت هذه حاله كان إعراض الله عنه سخطا عليه. اهـ.

وقال القرطبي: إن كان هذا المعرض منافقًا فإعراض الله تعالى عنه تعذيبه في نار جهنم، وتخليده فيها في الدرك الأسفل منها وإن كان مسلمًا، وإنما انصرف عن الحلقة لعارض عرض له فآثره، فإعراض الله تعالى عنه: منع ثوابه عنه وحرمانه مجالسة النبي صلى الله عليه وسلم، والاستفادة منه، والخير الذي حصل لصاحبيه. اهـ.

ولم نقف على الحديث بلفظ: أدبر فأدبر الله تعالى عنه ـ

واعلم أن جفاء الشيخ لا ينبغي أن يحول بينك وبين العلم الذي تنتفع به، كما يروى عن الشافعي قوله:

اصبر على مر الجفاء من معلمٍ *** فإن رسوب العلم في نفراتهِ

ومن لم يذق مر التعلم ساعةً **** تجرع ذل الجهل طول حياتهِ

وانظر للفائدة حول علم التجويد الفتويين رقم: 181843، ورقم: 122561.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش