السؤال:
السلام عليكم

أحكي لكم حالتي بعد أن تدهورت نفسياً بما فيه الكفاية من جميع أمور حياتي, ولم أعد مثل الماضي متمسكا بالأمل, وكان لي تراسل معكم منذ فترة, لكن هذه المرة غير؛ لأنها تشمل كل مشاكلي النفسية إلى هذا اليوم.

أنا طالب جامعة -كما تعلمون- كنت متمسكا بأمل في كل إجازة صيفية, وأبدأ اجتهادي الدراسي من أول يوم بالعام بالمثابرة أولا بأول, وكنت أعد نفسي ومصمما على ذلك, وما إن بدأ العام إلا بدأ كما كان قبله, وكنت أعود من المدرسة وأخيب ظن نفسي, إلى أن انعدمت ثقتي بنفسي الآن, حتى عندما أقول سأذاكر غدا يأتي صوت آخر يقول أنت كاذب, الآن أصبت بالتبلد واللامبالاة بشكل يدعو إلى الجنون.

أذهب إلى امتحاناتي الشهرية بلا اهتمام, تمنيت أن يكون بسبب طيش الشباب, أو أي شيء آخر, لكن لا يوجد شيء مما ذكرته, أعيش صراعا بداخلي لا يوصف, لا أدري لم, والله لدي وقت للمذاكرة لكن أنظر للكتاب فأشعر بأني مقيد لا أستطيع إمساكه, أتحدث مع نفسي وأقول إن هذا سبب إخفاقي فيجب أن تأخذه وتذاكر, لكن لا أقدر.

بدأ هذا الشيء معي بعد أول محاضرة, تغير حماسي بالكامل, بدأت أشك أنها أعراض عين -والعياذ بالله- شيء لا يصدق, أريد إمساك الكتاب ولا أريد من المشكلة أن تكبر.

أنا طموح بشكل كبير ولله الحمد, وأسعى إلى النجاح, وأحب مستقبلي كثيرا, ولا أكذب عليك أنني من الصف الأول الابتدائي كنت أفكر بالتخرج؛ لأنه كان أملي, فلا طفولة ولا مراهقة عشتها كما يعيشها غيري, مكبوت منذ طفولتي, فلا جرأة أملك, ولا مغامرة؛ لأنهم جعلوا حياتي على نسق واحد, فأصبحت ألقي اللوم على أبي الذي هو سبب كل هذا.

الشيء الآخر الوسواس القهري الذي أتعبني, وأجهد فكري, وأصبحت أتحدث مع ذاتي بصمت أكثر, وأنتف الشعر في نفس اللحظة التي أفكر فيها, وتعتريني الوساوس, حتى بدأ رأسي يصاب بالصلع, وانتقلت إلى شعر الذقن فلا أتوقف حتى أرى أن هناك فراغا في ذقني بسبب النتف, فأنتقل لجهة أخرى, وكأنني في حالة حرب مع شعري, أريد نتف أكبر قدر ممكن.

أصبحت ألتجئ إلى رؤية المقاطع الجنسية لتشعرني باللذة المحرمة لتنسيني ما بي, وأذهب إلى النوم كثيرا حتى لا أفكر بخيبتي, وأحب الاستلقاء على سريري كثيرا في الظلام لساعات, لا أريد التحرك منه مع هاتفي.

بالنسبة لأداء العبادات: صرت أبكي حسرة؛ لأني أعد ربي بالحرص, ومن ثم أتهاون, تكرر هذا الشيء ألف مرة, صار الآن هناك شيء يمنعني من الدعاء والتضرع -والعياذ بالله- ربما بسبب التبلد الذي أخرسني, والحياء من الله, وكأن هناك شيئا يقول وماذا بعد؟ سوف تعود كما كنت.

مقارنة ذاتي بغيري تجعلني أستنقص قيمة ذاتي, وتجعلني أشعر بالدونية, وهناك مشكلة أخرى لدي تشابه تماماً مشكلة الأخ الذي يتكلم عن مشكلته في الاستشارة رقم: (2149316)

الأفكار السلبية أسرتني في شباكها, أصبحت عللي النفسية كالمزرعة من كل بستان زهرة, وفوق كل هذا أحاول أن أكون طبيعيا أمام الناس, وأخبئ ما بي لنفسي فقط, لا أستطيع التحدث مع أحد, لا يعرف ما بي بعد الله إلا أنتم.

أرجوكم أنقذوني بشيء يخرجني من العتمة, أخاف أن أصل لمرحلة لا أستطيع البقاء على طبيعتي, ويظهر ما بي, جربت كل الأشياء, حاولت التفكير بإيجابية ولم ينفع, حاولت شراء الكتب المحفزة للذات ولم ينفع.

أيضا لم يعد يفيدني الكلام, فاللامبالاة والتبلد تمكّنا مني, فإن كان لديكم حل أو علاج يساعدني فلا تحرموني منه, شرط أن لا يكون فيه أعراض جانبية, أو إدمان أو تدهور بعد تركه, رجاءً فليس لي بعد الله إلا أنتم؛ لأنني أخشى أن أقول, ومن سابع المستحيلات مصارحة أهلي, لا أريد أن يعرف أحد بضعفي, فهم لن يفيدونني بشيء, وقد تحدثت عن إخوتي قبل ذلك.

أعيد وأكرر هذه المرة استنفدت كل طاقتي, ولم يعد هناك شيء أتمسك به, فهل من إجابة وحلول؟
الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مشكلتك مفهومة وأنت سردتها وفصلتها بكل دقة، ومشكلتك الأساسية هي افتقاد الدافعية نحو التغير, أعراض الوسواس وأعراض الاكتئاب والقلق وعدم القدرة على التكيف هي الأعراض الرئيسية التي تعاني منها، لكن الإشكالية (حقيقة) أنك افتقدت الدافعية، وافتقدت السيطرة على ذاتك، بل لجأت إلى تحطيمها من بعض الممارسات الخاطئة مثل مشاهدة المقاطع الجنسية والخلاعية، وعدم الحرص في العبادات.

أيها الفاضل الكريم: يجب ألا تخلط الأمور، يجب أن يكون لديك نفس لوّامة، تحثك تحاسبك وتطهرك، هذا مهم -أيها الفاضل الكريم– التغيير يأتي منك أنت، لا أحد يستطيع أن يغيرك، لا الكتب المحفزة، ولا المستشارين النفسانيين ولا خلافهم، أنت رجل في كامل العقل والشعور والإدراك وتستطيع أن تميز بين ما هو خير وما هو شر، ما هو خطأ وما هو صواب، ما هو حلال وما هو حرام.

هذه هي الركيزة التي يجب أن ترتكز عليها، وإن أطلقت العنان لنفسك الأمارة بالسوء فالأمر لا حد له، لكن مجرد التنبيه على نفسك أن هنالك نفسا لوّامة يجب أن تستفيد منها لتنطلق نحو النفس المطمئنة، أعتقد هذا ممكنا وممكنا جدًّا، ولتساعد نفسك:

أولاً: عليك بصحبة الصالحين الأخيار من الشباب.

ثانيًا: عليك ببر الوالدين, هذه أمور تسهل لك الطريق، وتساعدك -إن شاء الله تعالى– على تطهير نفسك من الشوائب.

ثالثًا: كن حريصًا على إدارة وقتك بالصورة الصحيحة، إدارة الوقت هي فن جميل، ونتائجه بارعة جدًّا لأن يرتب الإنسان نفسه, وأن يقودها نحو الأمان من خلال تحسين الدافعية والإنتاجية.

أنت شاب في بدايات سن الشباب، يجب أن تتوقف عند هذه المحطة العظيمة، وتتذكر النعم والآلاء التي حباك بها الله تعالى، ليس هذا هو وقت الخنوع والخمول والاستسلام، لا بد أن ترفع من مستوى ذكائك العاطفي، والذكاء العاطفي هو الوسيلة التي تجعلنا نتفهم مشاعرنا ومشاعر الآخرين، ونتجاوب معها بإيجابية –أي مشاعرنا ومشاعر الآخرين-.

لا تلق اللوم على أحد، لا على أبيك ولا على غيره، الأمر كله بيدك الآن، أنت في مرحلة الشباب، في مرحلة الرجولة، في مرحلة الطاقات النفسية والجسدية الإيجابية التي يجب أن تستفيد منها.

أما بالنسبة للعلاج الدوائي فعقار (فافرين) والذي يسمى علميًا (فلوفكسمين) هو الأفضل، لأن جانب الوساوس خاصة المرتبط بالقلق ونتف الشعر تستجيب كثيرًا لهذا الدواء.

جرعة الفافرين هي أن تبدأ بخمسين مليجرامًا، تتناولها ليلاً بعد الأكل لمدة أسبوعين، بعد ذلك اجعلها مائة مليجراما ليلاً، استمر عليها لمدة شهر، ثم اجعلها مائتي مليجراما، يمكنك أن تتناولها كجرعة واحدة مساءً، أو تجعلها مائة مليجراما صباحًا ومثلها مساءً، المهم هو أن تستمر على هذه الجرعة لمدة ستة أشهر، بعد ذلك خفضها إلى مائة مليجراما ليلاً لمدة ثلاثة أشهر، ثم خمسين مليجرامًا ليلاً لمدة ثلاثة أشهر أخرى، ثم خمسين مليجرامًا يومًا بعد يوم لمدة شهر، ثم توقف عن تناول الدواء.

ولا أشك أنك إذا تمكنت وذهبت وقابلت أحد الإخوة الأطباء النفسيين سوف تستفيد كثيرًا، لأن المتابعة في مثل هذه الحالات والدعم النفسي المتواصل يفيد كثيرًا.

حاول أن تستفيد من هذه الأيام الخيرة، الأيام الطيبة، مواسم الخيرات، حاول أن تستفيد منها لتبدأ بدايات إيجابية حقيقية مع نفسك.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وكل عام وأنتم بخير.




شـــاهـــد ايـضـــا:

كيف أتخلص من الأفكار السلبية التي تؤثر على تطور حياتي؟

كيف أنظم وقتي وأتخلص من إهمالي للصلاة؟

أنا ضعيفة الشخصية ومتناقضة وأري تغيير نفسي

كيف يكون التدرج في استخدام الأدوية النفسية؟

أرغب في الحمل، وبذلت كل ما في وسعي، فبماذا تنصحوني؟

هل عملية إزالة التكيسات بالمنظار مفيدة؟

أرق شديد بسبب انشغال فكري طوال الليل

يصيبني الاكتئاب مع استخدام المخدر وبدونه

أصابني قلق واكتئاب فجأة، ما العلاج للتخلص منهما؟

أعاني من قلق وفقدان الثقة والفراغ العاطفي، هل أحتاج لطبيب نفسي؟

قرحة المعدة والتهاب القولون... والعلاج المناسب لوالدي

احمرار كيس الصفن وحكة... هل من علاج لذلك؟

أعاني من الناسور وآلام شديدة في البطن، هل من علاج؟

بعد إزالة ورم حميد في الرأس، تشعر أمي بالإنهاك والصداع والغثيان

أشعر بضعف عام وتعكر المزاج وأكره التجمعات.. ما هو الحل؟

عقار أولانزبين... ما مدى آثاره الجانبية على المدى الطويل؟

هل الحساسية والحبوب الصديدية في الفرج مرض خطير معد؟

أحيانا أفقد الانتصاب أثناء العملية الجنسية.. ما الحل؟

وجود زائدة لحمية في الشرج هل هي بواسير؟

ما سبب الخمول والكسل عند بذل مجهود ولو كان بسيطا؟

هل يمكن لالتهاب مجرى البول أن يصعد إلى الكلى.. أفيدوني

عندما أغضب أو أشعر بالملل أخدش وجهي !!

هل يضر خلط كريم أكريتين والدوكين المقشر واستخدامهما معاً على الإبطين؟

ما مدى خطورة الكوليستيرول ودهون الكبد لدي مع هذا التحليل؟

أريد وصفة أو أدوية أو مكملات غذائية لزيادة الوزن

أتمنى الحياة في المدينة المنورة، فهل أقبل الزواج من أجل ذلك؟

شخصيتي مهزوزة ولا أستطيع الرد على من ينتقدني

سأقلع عن العادة السرية نهائيا.. ولكن هل سأعود لطبيعتي ومتى؟

توقفت عن حبوب منع الحمل 6 أشهر ولم أحمل بعد

كيف أعمل على تقوية حصيلتي اللغوية؟