السؤال:
أعاني من بعض الوساوس فمثلاً: عندما ألف شرشف الصلاة حتى لا يخرج أي شعر فإن الشعر الذي في الخلف يخرج من خلال قماش الشرشف، فأصبحت ألف فوطة على شعري قبل أن ألبس الشرشف، فماذا أفعل؟ فالأمر شاق، وإذا شككت في مسحي لرأسي أو أي عضو في الوضوء فإنني أقطع وأعيد غسله مجدداً، فهل ذلك مبطل للوضوء؟ وعندما أريد مسح رأسي فإن يدي تلمس جبهتي أحياناً، فهل بلمس جبهتي أو أذني علي أن أعيد المسح دون لمسها؟ وكيف أمسح رأسي وهو مسرح.... أو مربوط؟ والرطوبة أعلم أن كثيرا من العلماء اختلفو في حكمها وقد سمعت أن ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ تراجع وقال إنها غير ناقضة، وقد قرأت كتاب زاد المرأة المسلمة الذي راجعه ابن جبرين ـ رحمه الله ـ وقد كتب فيه أن الرطوبة الخارجة من الرحم طاهرة وغير ناقضة، فأحيانا آخذ بالقول إنها ناقضة، لأنه ليس عندها وقت محدد، والوضوء لكل صلاة شاق جداً، فأحيانا أسافر، وأحيانا أذهب إلى عرس وأحافظ على مكياجي فآخذ بأنها غير ناقضة بعد أن قرأت كتاب الرطوبة لرقية، وفي رمضان عندما دخل تقويم أم القرى كان يؤذن للعشاء متأخرا جداً فكنت أوخر المغرب بسبب الوساوس وبعد رمضان قالوا لي إنهم في رمضان يجعلون بين المغرب والعشاء ساعتين أو ساعة ونصف، فماذا علي؟ مع حكم الرطوبة أخشى أنني صليت خارج وقت الصلاة؟ وهل علي أن أغسل كفي ثلاث مرات عند الاستيقاظ من النوم عند الغسل، لأنني أيام الحيض لا أغسلها ثلاثا؟ وقبل عدة أشهر علمت أن الصفرة من الحيض وعلي انتظار الطهر منها فكانت عادتي 8 أيام مع العلم أنها كانت تزيد أحياناً إلى10 أو 9، وبعد ما علمت كنت أنتظر الطهر والقصة البيضاء، ومنذ ذلك الوقت وحيضي 9 أو 10 أو 11، وليس متتابعة، فأصبحت لا أعرف عادتي وفي رمضان قبل سنين انقطعت الكهرباء عنا فلم نسمع الأذان فقال لي أبي أفطري فقد دخل الوقت فأفطرت، وفي يوم آخر أردت السحور وأمسكت غلاف الفطيرة فأذن، فقالت أمي كلي، فالمؤذن الثاني لم يؤذن، فأكلت.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فأما الوسوسة فعلاجها الإعراض عنها وعدم الالتفات إليها، وانظري الفتوى رقم: 51601.

فإذا دخلت الصلاة فتحققي من ستر جميع بدنك ثم لا توسوسي بعد ذلك في انكشاف شيء، وإذا تحققت أنه انكشف شيء من شعرك فبادري بستره ولا يضرك الانكشاف اليسير، وانظري الفتوى رقم: 180761.

وإذا شككت في أثناء الطهارة في أنك غسلت عضوا ما أو مسحت رأسك أو نحو ذلك، فلا تلتفتي إلى هذا الشك وامضي في طهارتك، فإن الذي ينبغي مع الوساوس هو تجاهلها والإعراض عنها، ولا تبطل طهارتك بمس جبهتك أو أذنك أثناء الوضوء. وأما صفة مسح الرأس: فقد بيناها في الفتوى رقم: 174383.

ولبيان حكم الاقتصار على مسح بعض الرأس انظري الفتوى رقم: 169297.

وأما رطوبات الفرج: فإنها ناقضة للوضوء لا نعلم في هذا خلافا معتبرا، وقد بينا مذهب الشيخ ابن عثيمين في هذه المسألة في الفتوى رقم: 178567.

ولسنا نرى أنه يسوغ العمل بقول من لا يرى انتقاض الوضوء برطوبات الفرج، وإن كانت هذه الرطوبات دائمة فالواجب الوضوء لوقت كل صلاة كما هو مذهب الجمهور، ولا يوجب ذلك المالكية، وفي الأخذ بمذهبهم عند الحاجة سعة، وانظري الفتوى رقم: 141250.

وأما صلاتك المغرب والحال ما ذكر فإنها صحيحة حتى لو فرض أن الوقت قد خرج، لأن نية الأداء لا تشترط لصحة الصلاة. لكن عليك فيما بعد أن تتحري فعل المغرب في وقتها وألا تؤخريها حتى يدخل وقت العشاء.

وأما غسل الكفين ثلاثا عند الاستيقاظ من النوم فإنه مستحب عند الجمهور.

وأما الحيض فإن الصفرة والكدرة تعدان حيضا في مدة العادة أو إذا اتصلت بالدم كما نفتي به، وانظري الفتوى رقم: 134502.

فإذا رأيت الطهر ثم رأيت صفرة أو كدرة ولم تتحققي أنها في زمن العادة فلا تعديها حيضا، ولبيان ما تعرف به المرأة حصول الطهر وانقطاع الحيض انظري الفتوى رقم: 118817.

وأما أكلك فطرا وسحورا مع غلبة الظن ببقاء الليل: فلا شيء عليك فيه ما دام لم يتبين خلاف ذلك، فإن تبين خلاف ذلك ففي وجوب القضاء خلاف انظريه في الفتوى رقم: 114527.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش