السؤال:
من نواقض الإسلام اعتقاد وجود هدي أفضل من هدي النبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك من أعقد أن هديا يساويه، فما حكم من قال إن الأكل بالملعقة أفضل أو مساو للأكل بـ: 3 ملاعق، أو قال إن هناك طريقة مساوية أو أفضل من غمس الذباب في الإناء وغير ذلك من الأمور المشابهة؟.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فليس من الأدب مع النبي صلى الله عليه وسلم أن يفضل المسلم الأكل بالملعقة على الأكل باليد، وهو يعلم أن ذلك من سنته صلى الله عليه وسلم، فقد نقل ابن مفلح في الآداب الشرعية أن: السُّنَّةُ أَنْ يَأْكُلَ بِيَدِهِ وَأَلَّا يَأْكُل بِمِلْعَقَةٍ وَلَا غَيْرِهَا، وَمَنْ أَكَلَ بِمِلْعَقَةٍ وَغَيْرِهَا أُخَلَّ بِالْمُسْتَحَبِّ وَجَازَ. انتهى.

وكذلك ليس من الأدب معه صلى الله عليه وسلم أن يفضل طريقة أخرى على غمس الذباب في الإناء إذا وقع في الشرب وهو يعلم سنته في ذلك، ومن رد ذلك عائبا قوله ومتنقصا سنته مع علمه بثبوت ذلك عنه صلى الله عليه وسلم فإنه يكفر بذلك، وأما إذا رده لمجرد أنه لا يثبت عنده بمقتضى عدم مطابقته لما يسمى قواعد العلوم التجريبية، أو بأن العقل لا يقبله، فإن هذا وإن كان لا يكفر بمجرده لكنه على خطر عظيم.

ومعنى الناقض المذكور في السؤال: أن من اعتقد أن شيئاً من هدي الشرائع المحرفة كاليهودية والنصرانية، أو التشريعات التي يضعها الناس من دون الله خير من هدي محمّد صلى الله عليه وسلم وأنفع للناس، وأصلح لاستقامة دينهم ودنياهم فهو كافر خارج من ملة الإسلام، فإن شريعة النبي صلى الله عليه وسلم كاملة لا نقص فيها، قال تعالى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا {المائدة:3}.

وفي صحيح مسلم من حديث جابر مرفوعاً: خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد.

وللفائدة يرجى مراجعة الفتاوى التالية أرقامها: 6811، 18338، 51496، 32621.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش