السؤال:
اشترى والدي قطعة أرض بعد بيع بيتنا القديم، وقمنا جميعا ببناء الدور الأرضي بمشاركة قليلة مني وأكثر من أبي وأخي الأصغر، وبعد ذلك قام أخي الأصغر ببناء الدور الأول وتزوج فيه، ثم بعد ذلك قام ببناء الدور الثاني، وبعد ذلك عرضت على أبي أن أقوم ببناء الدور الثالث وتجهيزه في حالة رجوعي من السفر أنا وأسرتي في الإجازات أو العودة نهائيا، فرفض وقام برد الأموال لي وقال لي لا داعي أن تكون موجودا في المنزل، فقلت له كما تريد، وبعد ذلك قام أخي الأصغر ببناء الدور الثالث والأخير، علما بأنني أعمل في دولة خليجية وأخي يعمل في دولة أوروبية، مر عامان وتوفي أبي، وبعد وفاته بعام اكتشفت أنه قام قبل وفاته بتسجيل وبيع الدور الأول والثاني لأخي الأصغر، وبقي الدور الأرضي والثالث تركة، ونحن ـ أنا الأبن الأكبر، وأخي الأصغر، وخمس بنات، والزوجة، فهل ما قام به قبل وفاته من تسجيل وبيع الدور الأول والثاني لأخي الأصغر حلال أم حرام؟ وهل يرث أخي الأصغر فيما تبقى من البيت؟ وكيف أستغفر لأبي إذا كان ما فعله محرما؟.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا لم يكن في البيع محاباة للابن الأصغر فلا حرج على الأب فيه، وأما لو كانت فيه محاباة فهو آثم ويستغفر له وتسامحونه في ذلك، وأما الدور الأرضي: فهو تركة ـ كما ذكرت ـ ويقسم بين جميع الورثة ومنهم الابن الأصغر، ومهما يكن من أمر فينبغي الاستغفار للأب ومسامحته سواء علمتم حصول محاباة في البيع أم لا، وقد أجبنا بناء على ما ذكر في السؤال من كون ما تم بين الأب وبين ابنه بيع حقيقي، فإن كان ما تم بينهما هبة ففي المسألة تفصيل ينبني على حالة الأب حين الهبة؛ هل تم ذلك في مرض موته؟ أم وقع منه حال الصحة والرشد؟ فإن كان وقع في مرض الموت فهو وصية، ولا وصية لوارث ما لم يجزها باقي الورثة، وإن كان وقع في حال الصحة والرشد فيمضي بالموت ولو اقتضى تفضيلا، قال ابن قدامة في المغني: فإن مات ولم يردده فقد ثبت لمن وهب له إذا كان ذلك في صحته، يعني: إذا فاضل بين ولده في العطايا أو خص بعضهم بعطية ثم مات قبل أن يسترده ثبت ذلك للموهوب له ويلزم، وليس لبقية الورثة الرجوع.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش