السؤال:
لقد كنت السبب في تعرف فتاة من أقاربي على شاب، وكنت أظنهما سيتزوجان، ولكن لم تحصل أي علاقة جدية، ولا يزالان يتكلمان مع بعضهما غير قادرين على الابتعاد، وقد نصحت الفتاة بالابتعاد عنه، وأن تتوب، ولكني لم أعرف رأيها. وأعلم أن هناك حديثا عن الرسول صلى الله عليه وسلم: من دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل إثم من اتبعه، لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا. فهل هذا يعني أن لي ذنوبهما في كل مرة يتحدثان معا ؟؟؟؟ أرجوكم قولوا لي ماذا أفعل فأنا نادمة جدا.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فكل من دعا غيره إلى إثم، أو ضلالة كان عليه مثل وزر من عمل بها، وكذا ورز من اقتفى أثر من عمل بها.
فقد روى مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص من أجورهم شيئاً، ومن دعا إلى ضلالة، كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص من آثامهم شيئاً. ومع ذلك فإذا اعترف العبد بذنبه، وأقبل على الله بصدق، وتاب إليه خوفاً منه وتعظيماً له، ورجاء عفوه؛ فإن الله يقبل توبة عبده ويغفر له، قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَار [التحريم:8].
والحاصل أنك بتوبتك النصوح تكونين قد أتيت بما وجب عليك ولو بقيا يمارسان هذا المنكر.
قال صاحب المراقي:
من تاب بعد أن تعاطى السببا *** فقد أتى بما عليه وجبا
وإن بقي فساده، كمن رجع *** عن بث بدعة عليها يتبع .

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش