السؤال:
بعد الوضوء جلست في آخر المسجد قرب الحائط ويدي فيها بلل الوضوء، وحين رفعت يدي وجدت فيها ما أشك بنسبة كبيرة جدا أنه بيضة أو غائط صرصار المجاري، نظرا لأن المسجد موجود في القبو في العمل وبقربه الميضة، وهناك بعض الصراصير في الجوار فأمسكته بمنديل وألقيته في الخارج فوقع في داخل حذائي وصليت، وحين أتممنا الصلاة غسلت يدي ولبست حذائي، أريد أن أعرف حكم غائط أو بيضة صرصار المجاري وهل ما فعلته صحيح؟ وإن كان غير صحيح فماذا أفعل بصلاتي وملابسي التي لمستها بيدي وبحذائي وكل ما لمسته برجلي؟ لقد واصلت ارتداء الملابس أسبوعا كاملا وصليت بها في المسجد وصليت بها الجمعة وكذلك بالنسبة للحذاء، فهل ما فعلته صواب؟ وإن كان غير صحيح، فهل تنجس الجامع والمسجد والميضة ومكتبي ومكان عملي وكل ما لمسته بيدي قبل غسلها وكل ما وقعت عليه قدمي بعد ارتدائي للحذاء دون غسله؟.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

ففي البداية نسأل الله أن يعافيك ويصرف عنك السوء ويهديك لأرشد أمرك، فيبدو أن الوسواس قد بلغ منك مبلغا وأضر بك ضررا بالغا، وقد بينا مرارا وتكرارا أن علاج الوساوس الذي لا علاج لها غيره ولا أنجع منه بعد الاستعانة بالله هو الإعراض عنها وعدم الاكتراث بها ولا الالتفات إلى شيء منها، وانظر الفتويين رقم: 51601، ورقم: 134196.

وبخصوص الصراصير الموجودة بالمراحيض: فقد اختلف أهل العلم في طهارتها، كما ذكرنا في الفتوى رقم: 136313.

وعلى القول بنجاسة الصراصير, فإنك لم تتحقق من كون ما رأيته من فضلتها, أو بيضها, وبالتالي فهو باق على الطهارة، لأنها الأصل، فلا ينتقل عنها إلا بيقين، جاء في التاج والإكليل على مختصر خليل في الفقه المالكي عند قول المؤلف: لا إن شك في نجاسة المصيب ـ قال الباجي: وإن أصاب ثوبه شيء لا يدري أطاهر هو أم نجس؟ فليس فيه نضح ولا غيره. انتهى.

وبناء على ما سبق، فما وجدته قد علق بيدك يعتبر طاهرا, وما فعلته لا يلزمك, ويدُك لم تتنجس, وكذلك حذاؤك وعلى هذا فلا يتنجس ما لمسته بيدك سواء تعلق الأمر بالثياب, أو المكتب أو غيرهما, كما أن صلواتك كلها صحيحة بتلك الثياب، ولا تلزمك إعادتها.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش