السؤال:
تقدم لي شخص نحسبه على خير. هناك بعض التصرفات له لا أستطيع أن أحكم عليه بها مثل: تناقض أقواله مع أبي، أي يقول أبي قال هذا. وأبي يقول لم أقل، مع العلم أن كلِ منهما كذب مرة. وأيضا أحيانا أشعر أنه لا يملك الغيرة، وأحيانا أخرى أشعر أنه شديد الغيرة. المشكلة الآن أني في حلقات علم، وهذه الحلقات هي الهواء المتنفس لي، وأيضا سبب من الله في تثبيتي. وفي الآونة الأخيرة خاصة الآن هو يريد السفر، ويريد أن يأخذني معه. هل أسافر معه أم لا؟

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن أهم ما ينبغي أن يكون محل نظر المرأة فيمن يتقدم إلى خطبتها هو دينه، وخلقه؛ لما رواه الترمذي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا خطب إليكم من ترضون دينه، وخلقه، فزوجوه..... الحديث.

ومن أفضل السبل للتأكد من مدى تحقق هذين الأمرين فيه سؤال من يعرفه من ثقات الناس ممن عاشره، وعرف مدخله ومخرجه، فإن أثنوا عليه خيرا فذاك، وإلا فالأولى تركه، وسؤال الله تعالى من هو خير منه.

وفي حال كونه مرضيا في دينه وخلقه، ووجود الرغبة في الزواج منه، ينبغي المصير إلى الاستخارة، فهي من خير ما ينشد به المسلم التوفيق إلى الخير . وراجعي فيها الفتوى رقم: 19333 ، والفتوى رقم: 160347.

وقولك : " الآن هو يريد السفر، ويريد أن يأخذني معه هل أسافر معه أم لا ؟ " لعلك تعنين به بعد الزواج، فإذا كان الأمر كذلك فإن الفقهاء قد نصوا على أنه يجوز للزوج أن يقيم بزوجته حيث شاء، ما لم يمنع من ذلك مانع شرعي، فالواجب طاعته؛ وانظري الفتويين: 72117 - 32542. وإن كان المقصود السفر بك قبل الزواج فهذا لا يجوز؛ لأن الخطبة لا تخرج المرأة عن كونها أجنبية عن الرجل حتى يعقد له عليها؛ كما بينا في الفتوى رقم: 64946.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش