السؤال:
قمت بتكفير شخص ما لسبب أنه كان رئيسا لا يحكم بشرع الله، فهل التكفير له صواب أم خطأ؟ وإن كان خطأ فكيف أتوب منه؟ وهل يلزم أن يسامحني؟ أم بالاستغفار والعمل الصالح يذهب الذنب خصوصا وأنه قد أكد لي كفر هذا الرئيس شيخ جليل؟.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد بينا بالفتوى رقم: 172063، أن تحكيم القوانين الوضعية منه ما يكون كفرا أكبر، ومنه ما يكون كفرا أصغر، وبينا أنه مع ذلك فإن القاعدة المقررة عند أهل السنة أنه لا يحكم على معين بالكفر إلا بعد تحقق استيفاء شروط التكفير وانتفاء موانعه، فالمعين لا يحكم عليه بالكفر إلا بعد إقامة الحجة وبخاصة في مثل هذه المسائل التي كثرت فيها التأويلات وعظم الجهل بها لبعد كثير من الناس عن تعلم الشريعة، وقد بينا في الفتوى رقم: 721، ضوابط التكفير فراجعها.

وقد بينا في الفتوى رقم: 162927، أن الحكم بالردة على الأعيان وما يترتب عليه لا يكون لآحاد الناس، وإنما يكون للقضاء الشرعي الذي يتولاه ثقات أهل العلم، ولذا فأنت مخطئ في هذا التسرع، وعليك التوبة من رمي مسلم بالكفر، روى البخاري ومسلم عن أبي قلابة أن ثابت بن الضحاك ـ وكان من أصحاب الشجرة ـ حدثه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من حلف على ملة غير الإسلام فهو كما قال، وليس على ابن آدم نذر فيما لا يملك، ومن قتل نفسه بشيء في الدنيا عذب به يوم القيامة، ومن لعن مؤمنا فهو كقتله، ومن قذف مؤمنا بكفر فهو كقتله.

وعليه؛ فعليك التوبة والندم والاستغفار والعزم على عدم العود، وراجع الفتوى رقم: 32695.

وأما بخصوص التوبة من هذه الغيبة، أو البهتان فقد سبق أن بينا صفة التوبة من الغيبة، وهي أن يستسمح المظلوم عمومًا ما لم يخش مفسدة، ولا يلزم ذكر تفصيل الغيبة ونحوه، مع ذكره بالخير، والاستغفار له، والدعاء له، وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 109032، 171183، 60110.

ونرجو أن تكون معذوراً، لأنك قلدت من وثقت بعلمه، ودينه من المشايخ، لكن نحذرك من التسرع في هذا الباب، فإنه بريد الفتن.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش