السؤال:
أبي وأمي دائما تحصل مشاكل بينهما، وأبي يهجر أمي في الفراش ويتجاهلها ويهينها كثيرا وهو للأسف عديم الأخلاق ودينه ضعيف ومدمن على مشاهدة الأفلام الأجنبية، وأنا وأخوتي نتأذى كثيرا من هذه المشاكل، فهل الإلحاح على أمي بالطلاق صحيح؟ رغم أنها لاتريد!!!!!!!!! بحجة أنه لن يصرف علينا !! وسيتزوج ويرث أولاده المال كله ! ولن أتزوج أنا وأختي لأن أمنا مطلقة !وغيرها من هذه الأسباب السخيفةودائما تقول لا تتدخلي بيني وبينه -وكأن الأمر يعنيهما فقط-! والله لاأخفي عليكم أني حاولت الهروب من المنزل أكثر من ثلاث مرات بسبب ضيق العيش في هذا المنزل وحاولت الانتحار أيضا وهم يعلمون بكل هذا وأخي الصغير يبلغ 11 عاما رأيت في خزانته ورقة بأنه سيهرب من البيت وقد قام بترتيب حقيبته وأمي علمت بهذا وليست مهتمة ..قد أوشكت أنا وأخوتي على الجنون التام ..والمشكلة أننا سنذهب إلى الحج هذا العام مع أصدقاء أبي وفي كل مرة نذهب للعمرة أو الحج يقوم أبي بإذلالنا أمام كل الناس والدعاء علينا فلا نتمتع بالحج ونبكي فهل يعتبر حجنا مبرورا ومقبولا؟؟, وهو يعامل كل الناس- إلا زوجته وأولاده - بشكل ممتاز ويساعدهم ماليا ومعنويا وأخلاقه عالية معهم لذلك يظنون أننا وأمي من ينغص عليه عيشته ويلوموننا بذلك .., بالله عليكم ماذا نفعل ؟ وسؤالي الآخر هل ذكري هذه الأشياء لكم يعتبر من الغيبة رغم أني قلتها طالبة النصح؟

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فحق الوالد على ولده عظيم وبرّه ومصاحبته بالمعروف واجبة مهما كان حاله كما بينا ذلك في الفتوى رقم : 115982
فالواجب عليكم برّ والديكم والإحسان إليهما وطاعتهما في المعروف، وعليكم نصح أبيكم وأمره بالمعروف ونهيه عن المنكر، مع مراعاة أن نصح الوالدين ليس كغيرهم فلا بد أن يكون برفق وأدب، ولا يكون فيه إغلاظ أو إكثار، وانظري الفتوى رقم : 134356
وليس عليك الإلحاح على أمك بطلب الطلاق من أبيك بسبب سوء عشرته لها، بل لا ينبغي لك تحريضها على ذلك ما دامت صابرة.
واحذري من وساوس الشيطان لك بالهروب من البيت، وأخطر من ذلك وسوسته لك بالإقدام على الانتحار، فالانتحار كبيرة من أكبر الكبائر، ومعصية عظيمة لا يقدم عليها مؤمن، فالمؤمن لا ييأس من رحمة الله أبداً، وراجعي الفتوى رقم : 10397
واعلمي أنّ الغيبة محرمة لكنّها تباح في بعض المواضع لمصلحة شرعية كالتظلّم وطلب المشورة، وعليه؛ فذكرك مساوئ أبيك بغرض المشاورة وطلب النصح جائز، وانظري الفتوى رقم : 6710، والفتوى رقم: 6082
والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش