السؤال:
لقد توفيت زوجتي وهي حامل في الشهر الخامس، ‏في حادث سيارة، وإنا لله وإنا إليه راجعون. وكنا متزوجين حديثا منذ سنة وشهرين. وأريد أن أعرف حكم ممتلكات الشقة من ‏أثاث، وأجهزة ...الخ. هل تعتبر ملكا لي أم تعتبر تركة، وتوزع على ‏الورثة بمن فيهم أنا؟؟ وقد تركت: أما وأبا و4 أخوات، وأخا واحدا. إن ‏كان ممكنا أريد توضيح نسب الميراث؟

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فنسأل الله أولا أن يجيرك في مصيبتك، ويخلفك خيرا منها، ويغفر لزوجتك ويجمعك بها في جنات النعيم.

والأشياء التي كانت ملكا لزوجتك في حياتها سواء اشترتها بمالها، أو وَهبتَها أنت لها، أو وُهِبَت لها من شخص آخر غيرك, كل تلك الأشياء المملوكة لها تعتبر تركة بعد موتها تقسم بين ورثتها ومنهم أنت، ولا يجوز لك أن تستأثر بشيء من التركة دون بقية ورثتها.

وإذا لم تترك زوجتك إلا من ذكرتَ، ولم يكن لها فرع وارث، فإن لك نصف الميراث، ولأمها السدس، ولأبيها الباقي تعصيبا, وليس لإخوتها وأخواتها شيء؛ لأنهم محجوبون بأبيها حجب حرمان, فتقسم التركة على ستة أسهم, لك نصفها, ثلاثة أسهم, ولأمها سدسها, سهم واحد, ولأبيها الباقي, سهمان.

ثم إننا ننبه السائل الكريم إلى أن أمر التركات أمر خطير جداً، وشائك للغاية وبالتالي فلا يمكن الاكتفاء فيه ولا الاعتماد على مجرد فتوى أعدها مفت طبقاً لسؤال ورد عليه، بل لا بد من أن ترفع للمحاكم الشرعية كي تنظر فيها وتحقق، أو مشافهة أهل العلم بها إذا لم توجد محكمة شرعية، فقد يكون هناك وارث لا يطلع عليه إلا بعد البحث، وقد تكون هناك وصايا أو ديون أو حقوق أخرى لا علم للورثة بها، ومن المعروف أنها مقدمة على حق الورثة في المال، فلا ينبغي إذاً قسم التركة دون مراجعة المحاكم الشرعية إذا كانت موجودة، تحقيقاً لمصالح الأحياء والأموات.

والله تعالى أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش