السؤال:
تزوجت منذ 10 سنوات بشخص غريب الطباع والسلوك، وأصررت عليه ابتغاء مرضاة الله، وكان هدفي أن أصلحه وأرتقي به، لأنه كان يمر بمشكلة نفسية وقتها ـ على حد قول أقاربه ـ وتحملت الكثير من تلك المشاكل السلوكية والنفسية حيث يتخيل أمورا غير واقعية أو ليست حقيقية ويصدقها ويرويها لي، وعندما يكون بمفرده يتحدث لنفسه وكأنه يتشاجر مع أحد أمامه، في بداية الأمر كان لا يثق بي فتطور وأصبحت كل شيء في حياته ويحبني بدرجة كبيرة، ولكنه عنيد وفظ جدا مع الناس، والكل قد ابتعد عنا، وبدون سرد التفاصيل: فأنا الآن غير قادرة على تحمله حاولت بكل ما أوتيت من قوة، والآن لا أحتمل كلامه ولا طريقته ولا عدم تحمله للمسؤلية، لأنه غير مؤهل لها، وعندي طفلان، وابني بدأ يقلده فهل يجوز أن أطلب الطلاق؟ وهل أكون بذلك قد ظلمته أو ظلمت أطفالي؟ مع العلم أنه لا يبخل علي بشيء ويحبني فعلا، وعندما طلبت الطلاق بكى مثل الأطفال؟.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فاعلمي أن طلب المرأة الطلاق إن كان لمسوّغ فلا حرج فيه، وإنما تنهى المرأة عن طلب الطلاق لغير مسوّغ، لقوله صلى الله عليه وسلم: أَيُّمَا امْرَأَةٍ سَأَلَتْ زَوْجَهَا الطَّلَاقَ مِنْ غَيْرِ مَا بَأْسٍ فَحَرَامٌ عَلَيْهَا رَائِحَةُ الْجَنَّةِ. رواه أحمد.

قال السندي: أَيْ فِي غَيْرِ أَنْ تَبْلُغَ مِنَ الْأَذَى مَا تُعْذَرُ فِي سُؤَالِ الطَّلَاقِ مَعَهَا.

وعليه، فإن كان الحال كما ذكرت فلا حرج عليك في طلب الطلاق، لكن الذي ننصحك به ألا تتعجلي في طلب الطلاق، وإذا أمكنك التفاهم مع زوجك والسعي في إصلاح سلوكه عن طريق المختصين من الأطباء النفسيين، فذلك أولى من مفارقته، أما إذا لم تجدي سبيلا لإصلاحه، فينبغي أن توازني بين ضرر الطلاق وضرر بقائك معه على تلك الحال وتختاري ما فيه أخف الضررين.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش