السؤال:
قد يتهمني أحد أنني متخلف، أو متشدد في مسألة ما، لكنني حقيقة أتبع فيها كلامًا لعلماء ثقات، والذي أخشاه حقيقة هو كفر من يتهمني بهذا الكلام، فكيف أنصحه؟.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنصيحتنا أولًا للأخ السائل ألا يتسرع في باب الكفر، فليس الحكم بالكفر بالأمر الهين حتى يُطلق فيه القول بهذه السهولة، وقد تقرر في الشريعة أن من ثبت إسلامه بيقين، لا يزول إسلامه بالشك، وأن الأصل بقاء ما كان على ما كان، فلا يكفر المسلم إلا إذا أتى بقول، أو بفعل، أو اعتقاد دل الكتاب والسنة على كونه كفرًا ‏أكبر مخرجًا من ملة الإسلام، أو أجمع العلماء على أنه كفر أكبر.

ومع ذلك، فلا يحكم بكفر المعين إلا إذا توفرت فيه شروط التكفير، وانتفت عنه موانعه، ومن ذلك أن ‏يكون بالغًا, عاقلاً, مختاراً, غير معذور بجهل، أو تأويل فيما يكون فيه الجهل والتأويل عذراً.

والذي نخشاه أن يكون عند السائل شيء من الوسوسة في هذا الباب، فإن كان كذلك، فعليه أن يطرح هذه الأفكار عن نفسه ولا يسترسل معها ولا يجعل للشيطان عليه سبيلًا، فإن الوسوسة مرض شديد وداء عضال, والاسترسال معها يوقع المرء في الحيرة والشك المرضي، والضيق والحرج الشرعي، فكما يجب على العبد أن يخاف من الوقوع في الكفر ويبتعد عنه أشد البعد، فكذلك ينبغي أن لا يكون موسوسًا كلما حصل منه شيء اتهم نفسه، أو غيره بالكفر، وراجع في ذلك الفتويين رقم: 78602 ورقم: 126529.

وكذلك ننصح من يتهمك بالتخلف، أو التشدد أن يحذر من الطعن في إخوانه، وأن يسأل أهل العلم فيما أشكل عليه من مسائل, كما ننصح الجميع بالاشتغال بطلب العلم الذي يعصم بعد توفيق الله من هذه المزالق كلها.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش