السؤال:
أنا مواطنة عراقية، أعيش الآن كلاجئة في أستراليا بعد الأوضاع المتردية في العراق، وبعد مقتل زوجي، ومعي أربعة أولاد: بنتان، وولدان.أقوم برعايتهم، لكن قوانين البلد هنا تتطلب أن أعمل وإلا لن أحصل على راتب أعيل به نفسي أو أولادي، كما أن عندي ظروفا صحية في الظهر من آلام المفاصل والدسك تمنعني من العمل، أو الوقوف لساعات طويلة؛ لذلك نصحني البعض بتقديم معاملة للحصول عل تقاعد لكوني أعاني من هذه الظروف، لكن المعاملة رفضت، لكن استعنت بأحد الأشخاص ودفعت له مبلغا لينجز لي المعاملة، وبالفعل حصلت على التقاعد حتى لا أعمل، ولا تستمر الحكومة هنا بملاحقتي والمطالبة بالعمل، لكنه أضاف فقرة بالإضافة لحالة ظهري، أضاف فقره أخرى وهي أن حالتي النفسية سيئة لكي أحصل عل هذا التقاعد؛ لأنهم هنا لا يهتمون بالحالة الصحية بقدر اهتمامهم بالحالة النفسية، وبالفعل حصلت على ذلك.سؤالي الآن يا حضرة شيوخنا الأفاضل: هل الراتب الذي أتقاضاه الآن يعتبر حراما؛ لأني حصلت عليه عن طريق الرشوة؟ وهل لا أستحقه؟ وإذا كان كذلك ماذا أفعل الآن لأكفر عن ذنبي هذا؟ أرجو الإجابة فهذا الشيء يقلقني، وأخاف أن آكل أو أطعم أولادي حراما، كما أني في حيرة من أمري لو تراجعت الآن وأبلغت الحكومة يمكن أن تعاقبني، وأطالب بدفع رواتب السنتين الماضية، وكذلك يمكن أن يؤثر ذلك على أولادي ووضعي هنا لو فكرت في التراجع أو الاعتراف بما فعلت.أرجو الإجابة وتوضيح كيفية كفارة ذلك؟مع جزيل الشكر.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا نستطيع الجزم في موضوع الراتب واستحقاقك له من عدمه لمجرد أنك بذلت مالا لمن سعى أو أنجز لك المعاملة، ومرد ذلك إلى القانون المنظم للتقاعد وهل تم الاحتيال عليه بحيث حصلت على راتب التقاعد بدون حق، فيلزمك التوبة من الرشوة والاحتيال، والعمل على إيقاف الراتب إن أمكن، وكذلك يجب رد ما أخذته إلى الجهة التي قامت بصرفه، ولا يلزمك إعلامها بحقيقة الأمر، وإنما يكفي رد المبالغ تحت أي مسمى مناسب لا يجلب عليك ضررا ، كتبرع مثلا أو غير ذلك. وإن تعذر ردها، فإنها تصرف في المصالح العامة أو تدفع الفقراء والمساكين.
وفي هذه الحالة لك إن كنت فقيرة ولا تجدين كفايتك وكفاية أولادك، أن تأخذي من هذه الأموال بقدر الحاجة .

وراجعي للفائدة الفتوى رقم: 94663، والفتوى رقم: 105659

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش