السؤال:
تمت خطبتي، وعقد قراني برضى أبي، وأخي. ولكن بعد عقد القران حصلت مشاكل كبيرة جدا بين زوجي، وأبي، وأخي أدت إلى نفور كبير جدا بينهم، وكنت أنا الضحية الوحيدة. وحتى لا أبقى معلقة قررت بموافقة أمي أن نتزوج، وننتقل لبيت الزوجية بدون رضى والدي. وأنا الآن سعيدة جدا مع زوجي، ولكن أبي غضب علي، ورفض زيارتي لبيت أهلي، وكلما زرتهم يقلب حياة أمي وإخوتي إلى جحيم وكذلك أخي حاولت أن أصالحه وأصل رحمي به مرتين، ولكنه رفض وبشدة. هل غضب والدي واقع؟؟ وهل لي ذنب بقطيعة أخي لي؟ وهل علي أن أصل رحمي بهما مرارا وتكرارا، وأتحمل إهاناتهم لي وإزعاجاتهم؟ علماً بأن علاقتي مع زوجي تتغير إلى الأسوأ كلما تصادفت مع أبي، أو أخي ورأيت النفور منهما حيث تصبح نفسيتي سيئة جدا مما يؤثر سلباً على عشنا الصغير أنا وزوجي؟

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد رغب الشرع في أن يكون المسلمون في أحسن حال من الألفة والمودة، وحث على تقوية أواصر الأخوة بوسائل عديدة، وحذر من الشقاق أيما تحذير، ويمكن الاطلاع على الفتوى رقم: 19502 والفتوى رقم: 138743.

وإذا كان هذا في حق عامة المسلمين، فإنه يتأكد في حق من كانت بينهم علاقة نسب، أو مصاهرة ونحو ذلك. فالذي ننصح به هو السعي في إصلاح ذات البين، وبيان خطورة فساد ذات البين، والاستعانة في ذلك بالله تعالى أولا، ثم بالعقلاء والفضلاء من الناس، ويمكن الاستفادة من النصوص المضمنة في الفتوى رقم: 106360.

وإتمام الزواج من الخير، وليس من حق أبيك أو أخيك الاعتراض على ذلك. فقد ذكر أهل العلم أنه إذا سلم الزوج الحال من المهر، وكانت الزوجة مطيقة للوطء، وجب تسليمها لزوجها وعدم منعه من الدخول بها؛ وراجعي في ذلك الفتويين: 130882 - 31246.

فإذا لم يكن لوليك مسوغ شرعي لمنعك من دخول زوجك بك، فلا وجه لغضبه عليك بمخالفته. وكذا الحال بالنسبة لأخيك إن كان هو القاطع للرحم، فعليه إثمه، وليس عليك تبعة ذلك. وراجعي الفتوى رقم: 58175.

وينبغي أن تجتهدي في إصلاح ما بينك وبين أبيك من جهة، وما بينك وبين أخيك من جهة أخرى، وأكثري من دعاء الله بالتوفيق، واستعيني بالعقلاء من أهلك في هذا السبيل عسى الله أن يصلح الحال، ويذهب الضغائن وسوء الأحوال.

واحرصي على صلة رحمك بما يتيسر، فإن أمكنت الزيارة فبها ونعمت، وإلا فيكفي الاتصال وتفقد الأحوال ونحو ذلك مما تحصل به الصلة، فالمرجع فيها إلى العرف كما سبق وأن أوضحنا في الفتوى رقم: 7683.

وإذا كانت الزيارة قد يترتب عليك منها أذى وضرر، فلا حرج عليك في تركها وصلتهم بغيرها من الوسائل. ولمزيد الفائدة راجعي الفتوى رقم: 75324 والأرقام المحال عليها فيها.

نسأل الله تعالى أن يفرج همك، ويذهب غمك، ويفرج كربك، ويصلح شأن أسرتك.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش