السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله

حصل لي موقف وأنا أقود سيارتي فجأة: دوخة وعدم تركيز قبل 7 أشهر، وعندما عملت التحاليل كان كل شيء جيد ما عدا نقص في فيتامين (د) كان 8، ولكن استمرت معي الدوخة والخوف من السقوط أثناء الصلاة، أو قيادة السيارة إلى اليوم.

علما بأني عملت أشعة مقطعية للرأس، وأيضا أشعة رنين مغناطيسي وكلها -الحمد لله- كانت سليمة، ولكن الدوخة وخفة الرأس ما زالت مستمرة معي، وبصراحة أعاقتني في إكمال دراستي، وفي قضاء أوقات ممتعة مع أهلي، وأيضا الصلاة الجهرية دائما أخاف من أني سأسقط ويغمى علي!!

وقد راجعت استشاري أنف وأذن وحنجرة وقال لي: كل شيء سليم من خلال فحص مبدئي، وأيضا العيون؟

أتمنى أن تفيدوني بالذي بي، والله يجزيكم كل خير.
الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ fahad حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

كل فرد منا يشعر بدرجة من الخوف أو القلق، وهذا شعور طبيعي ورد فعل عادي يتهيأ به الفرد لا شعوريا في حالة حصول خطر ما.

أما الخوف المرضي أو الرهاب: فهو حالة نفسية مرضية، وتتميز بالخوف الشديد من فكرة أو شيء أو ظرف أو مكان معين، خوفا يدفع بصاحبه لحالة من الضيق والرعب، والأرق والإغماء أحيانا، واختلال في سرعة ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم المؤقت وكذلك الشعور: بالدوران, الغثيان, ضيق التنفس, الصداع, جفاف الفم, آلام في الصدر.

وعليك أخي الفاضل: زيارة طبيب استشاري نفسي، وشرح الموقف له؛ لأن هذه الحالة المرضية جزءا أساسي من تخصص النفسية، وسوف يساعدك كثيرا بالعلاج السلوكي، وبالأدوية أيضا إن شاء الله.

ولكن إليك بعض المعلومات والإرشادات التي قد تساعدك في التخلص من هذه الحالة.

الخوف المرضي هو: تفكير سلبي في عقلك نشأ بعد الموقف الأول أثناء قيادة السيارة وما قد تتعرض له من حوادث وإصابات، فولد في نفسك حالة من الخوف المرضي؛ وبالتالي عليك التخلص منه بالتفكير الإيجابي البناء، واستحضار تعريف المؤمن، وأن من بين خصال المؤمن الإيمان بالقضاء والقدر خيره وشره حلوه ومره، وأنه لا يوجد شيء أقوى من الإيمان بالله والإيمان بالقضاء والقدر.

الرهاب أو الخوف ليس نوعا واحدا بل أنواع عدة مختلفة: باختلاف الشخصية، واختلاف المكان والزمان، كرهاب: المرتفعات، والأماكن الواسعة، والطيران، والحشرات، والزواحف، والظلام، والازدحام، والعواصف، والجراثيم، وغير ذلك كثير.

أفضل الطرق المتبعة والمعروفة للعلاج في هذه الحالة هو: أسلوب العلاج السلوكي والمعرفي، والذي عن طريقه يتم تسليط الضوء، والتركيز على كيفية تعديل وتغيير الأفكار السلبية الخاصة بك، والتي تسبب الخوف والاضطراب مما يؤثر على السلوك، وهنالك اعتقاد بأن المعالجة النفسية المتواصلة تؤدي إلى اختفاء كلي لأعراض المرض.

والعلاج المعرفي: من خلال معرفة أصل المشكلة، وترديد عبارات تشجعك على التخلص من تلك الحالة من الخوف والاضطراب، مثل: أنا أستطيع الصلاة والوقوف دون أن أخاف من السقوط، والقيام بتلك الأعمال في حضور أحد الأصدقاء للدعم وقت الحاجة، والأدوية المهدئة، ومضادات الاكتئاب؛ مفيدة جدا لمثل تلك الحالات.

وفقك الله لما فيه الخير.




شـــاهـــد ايـضـــا:

كيف أتخلص من الأفكار السلبية التي تؤثر على تطور حياتي؟

كيف أنظم وقتي وأتخلص من إهمالي للصلاة؟

أنا ضعيفة الشخصية ومتناقضة وأري تغيير نفسي

كيف يكون التدرج في استخدام الأدوية النفسية؟

أرغب في الحمل، وبذلت كل ما في وسعي، فبماذا تنصحوني؟

هل عملية إزالة التكيسات بالمنظار مفيدة؟

أرق شديد بسبب انشغال فكري طوال الليل

يصيبني الاكتئاب مع استخدام المخدر وبدونه

أصابني قلق واكتئاب فجأة، ما العلاج للتخلص منهما؟

أعاني من قلق وفقدان الثقة والفراغ العاطفي، هل أحتاج لطبيب نفسي؟

قرحة المعدة والتهاب القولون... والعلاج المناسب لوالدي

احمرار كيس الصفن وحكة... هل من علاج لذلك؟

أعاني من الناسور وآلام شديدة في البطن، هل من علاج؟

بعد إزالة ورم حميد في الرأس، تشعر أمي بالإنهاك والصداع والغثيان

أشعر بضعف عام وتعكر المزاج وأكره التجمعات.. ما هو الحل؟

عقار أولانزبين... ما مدى آثاره الجانبية على المدى الطويل؟

هل الحساسية والحبوب الصديدية في الفرج مرض خطير معد؟

أحيانا أفقد الانتصاب أثناء العملية الجنسية.. ما الحل؟

وجود زائدة لحمية في الشرج هل هي بواسير؟

ما سبب الخمول والكسل عند بذل مجهود ولو كان بسيطا؟

هل يمكن لالتهاب مجرى البول أن يصعد إلى الكلى.. أفيدوني

عندما أغضب أو أشعر بالملل أخدش وجهي !!

هل يضر خلط كريم أكريتين والدوكين المقشر واستخدامهما معاً على الإبطين؟

ما مدى خطورة الكوليستيرول ودهون الكبد لدي مع هذا التحليل؟

أريد وصفة أو أدوية أو مكملات غذائية لزيادة الوزن

أتمنى الحياة في المدينة المنورة، فهل أقبل الزواج من أجل ذلك؟

شخصيتي مهزوزة ولا أستطيع الرد على من ينتقدني

سأقلع عن العادة السرية نهائيا.. ولكن هل سأعود لطبيعتي ومتى؟

توقفت عن حبوب منع الحمل 6 أشهر ولم أحمل بعد

كيف أعمل على تقوية حصيلتي اللغوية؟