السؤال:
مشكلتي كالآتي: عندي أخ عمره 32 سنة, وهو ـ والحمد لله ـ مواظب على صلاة الجماعة في المسجد، ويصوم ويزكي ويتصدق ويحب مساعدة المحتاجين وبالخصوص اليتامى، إلا أنه يتتبع ويحب كرة القدم منذ زمن بعيد ومحب لقناة الجزيرة الرياضية التي عبرها يتابع مباريات بعض الأندية الأروبية، ويريد أن يقتني بطاقة الجزيرة الرياضية حتى تتسنى له مشاهدة المباريات في البيت، لكنني ممن يرى أن شراء هذه البطاقة يعد إسرافا وإنفاقا للمال فيما لا يعود بالنفع على أخي، ومن الأفضل إنفاق ثمن هذه البطاقة في سبيل الله، غير أن أخي يقول إنه لا حرج في اقتناء البطاقة ومتابعة مباريات كرة القدم وأن بوسعه أن يتصدق وأن يقتني البطاقة، وإنه بحمد الله لا يشاهد الأفلام ولا القنوات الساقطة وأنه لابد له من فسحة وأن يروح عن نفسه بالمباح، وحتى أكون عادلا قام بحذف جميع القنوات الفاضحة من جهاز الاستقبال ولم يترك سوى القنوات الدينية السنية وقنوات الجزيرة الرياضية والجزيرة الإخبارية لا غير، حاولت أن أقنعه كي يعدل عن مشاهدة هذه المباريات, وأقول له نحن المسلمون لا يجوز لنا أن نتابع مباريات أهل الكفر وأموالنا يجب أن ننفقها فيما ينفعنا في الدنيا والآخرة، فيرد علي بقوله إن الأندية التي يفضل مشاهدتها تضم لاعبين من مختلف الأديان بما فيهم المسلمون وإن قناة الجزيرة الرياضية التي تنقل هذه المباريات هي قناة يسيرها مسلمون بدءا من مالكها ومعلقيها المشهورين ومحلليها والعاملين فيها، وأنها توجد بالدوحة في قطر الذي هو بلد مسلم, فهل من رسالة منكم إلى أخي؟ وهل يعتبر شراء هذه البطاقة إسرافا كما أعتقد؟ أم أن الأمر في سعة ولا حرج فيه كما يرى هو؟.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمشاهدة مباريات كرة القدم مباحة بضوابط قد بيناها في فتاوى كثيرة، وانظر الفتويين رقم: 134272، ورقم: 138797، وما فيهما من إحالات.

فإن كان أخوك يلتزم في مشاهدته بالضوابط المبينة فلا تنكر عليه تلك المشاهدة، لأنها مباحة، وإن أخل بشيء منها فإنه ينكر عليه فيما أخل به، ولو امتنع عن المشاهدة حفظا لوقته وصرفا له فيما هو أنفع لكان ذلك حسنا، ولا ينكر عليه شراء تلك البطاقة حيث كان يستعملها فيما يباح، ولا يعد ذلك إسرافا إن كان ذلك داخلا في طاقته، ولا يضر به وبمن تلزمه نفقته، وانظر لبيان ضابط ما يعد إسرافا الفتوى رقم: 17775.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش