السؤال:
أرجو من إدارة الإفتاء قراءة رسالتي بتمعن وهدوء لتفهم ما أريد: أنا شاب أبلغ من العمر أربعين تقريبا، ومشكلتي أنني أشكو من ضعف في الرغبة الجنسية وضعف في الانتصاب أثناء القذف وسرعة في القذف، مع أنني أعترف بأنني كنت مدمنا للعادة السرية بشكل كبير، ولا أشكو من شيء ولم تسمح لي ظروفي المادية بالزواج مبكرا، تزوجت منذ عامين ولم أستطع الدخول بزوجتي، قمت بزيارة أطباء كثيرين وتبين عدم وجود أي مشكلة عضوية مطلقا، وتبين أن مشكلتي نفسية فقط، تناولت الأعشاب والعسل والخلطات والأدوية حتى مللت ولم أستفد شيئا، كتمت زوجتي عن والديها عدم دخولي بها في ليلة الزفاف خشية إصرارهم على الطلاق ومن تعرضي للسخرية والإهانة من أهلها لعدم تصريحي وخاصة بعد ما أدركت زوجتي من خلال زيارتها معي للأطباء أن مشكلة الضعف الجنسي عندي نفسية وليست عضوية وترغب كثيرا في المعاشرة الزوجية وأشعر بالنقص أمامها والذنب بظلمها لفقداني للرغبة والإثارة الجنسية وأشعر بالفضل لها بعدم تصريحها لأهلها بوضعي، وتحبني حبا عميقا قمنا في الآونة الأخيرة بإجراء حقن مجهري بالمستشفى سعيا لحصول حمل لكن الحقن فشل بعد أسابيع، مع أن الطبيب أكد لي بأن تحاليلي وتحاليل زوجتي ممتازة، حصلت على السائل المنوي من نفسي بعد وقت طويل ومحاولة طويلة بالاستمناء بسبب فقداني للإثارة والرغبة الجنسية بسبب وضعي النفسي، فكرت في طلاق زوجتي لشعوري بظلمها سعيا أن تتزوج رجلا أفضل مني صحيا وأرتاح نفسيا من ظلمي لها، لكنني خشيت أن تتأذى نفسيا لتعلقها بي، فهل يجوز أن نستمر في زواجنا رغم أملها وأملي في الله عز وجل بإدراك الشفاء؟ وبماذا تنصحونني؟ وجزاكم الله خيرا.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله أن يعافيك ويصلح أمرك كله، واعلم أن الاستمناء باليد محرم وهو عادة خبيثة ضارة، وانظر الفتويين رقم: 7170، ورقم: 145349.

وما دامت زوجتك صابرة وراضية بالبقاء معك على تلك الحال، فلا حرج عليك في إمساكها ولا ننصحك بفراقها، وننصحك أن تأخذ بأسباب العلاج ولا تيأس، فعن أسامة بن شريك ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: تداووا، فإن الله عز وجل لم يضع داء إلا وضع له دواء غير داء واحد الهرم. رواه أبو داود.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش