السؤال:
اشتريت ثمانين رأسا من الغنم بهدف الأكل منها وإكرام الضيوف وبيع أولادها وشراء أعلاف بثمنها، فهل تعد من عروض التجارة؟ وإن كانت من عروض التجارة فكيف أزكيها؟ وهل أزكي رأس المال الذي اشتريت به أم بسعرها في السوق عند وجوب زكاتها؟ وهل يحق لي أن أثمنها بنفسي أم آتي بشخص آخر ليثمنها؟ أفتونا جزاكم الله خيرا.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فهذه الغنم إن كانت غير سائمة لا ترعى أغلب السنة، بل تعلف، فالراجح من أقوال أهل العلم ـ وهو مذهب الجمهور ـ عدم وجوب الزكاة فيها، لما ثبت في صحيح البخاري من حديث أبي بكر رضي الله عنه: في صدقة الغنم في سائمتها إذا كانت أربعين إلى عشرين ومائة شاة.

ونيتك بيع نتاجها إن جاء من أجل علفها لا يجعلها عروض تجارة. وعليه، فلا زكاة في تلك الغنم، ولو أخذت بقول من يرى الزكاة في الغنم المعلوفة، كما بينا في الفتوى رقم: 18856، ففي تلك الغنم إن حال عليها الحول شاة، لأن نصاب الغنم أربعون، وفيها شاة، حتى تبلغ مائة وإحدى وعشرين، ففيها شاتان إلى مائتين وواحدة، ففيها ثلاث شياه، ثم بعد ذلك في كل مائة شاة.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش