السؤال:
بسم الله الرحمن الرحيم أكتب هذه الرسالة لسماحتكم والقلب يكاد ينشطر، والفؤاد لم يعد يستبصر. فاللهم نسألك الثبات. أما بعد: رأيت في بلادنا الجزائر الحبيبة نوعا من التبارز بالألفاظ، حتى أصبح الواحد ممن أعرف يكفر الآخر، ويأكل لحم الناس باسم الدين ويستدل بأقوال بعض المشائخ في الرد على بعض الدعاة منهم الشيخ ربيع المدخلي، الذي لم يترك لنا داعيا إلا وتكلم فيه. فأصبح بعض الشباب الذين تابوا إلى الله في رمضان يكرهون، أكرر يكرهون هذا الشيء؛ لأنهم لم يروا من الدين إلا الطعن، والغيبة. فترك عدد منهم المسجد وحتى معاشرة هؤلاء الناس، وحالتهم تسوء. أفيدونا فيمن أشعل الفتنة وما المخرج منها بارك الله فيكم.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد صح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أيما امرئ قال لأخيه يا كافر! فقد باء بها أحدهما، إن كان كما قال، وإلا رجعت عليه. رواه مسلم.
ففي هذا الحديث من الزجر عن تكفير المسلمين عامة ما يكفي المسلم، ويردعه عن تكفير المسلمين أو تضليلهم. ولا شك أن الأمر يزداد خطورة وإثما إذا كان التكفير للدعاة وللعلماء الذين هم حملة الدين، وورثة الأنبياء، إلى غير ذلك من المزايا التي خصهم الله تعالى بها.
فالواجب احترام العلماء والدعاة، وحسن الظن بهم، واعتقاد عدم عصمتهم، وأنهم لا يقلَّدون فيما خالفوا فيه الحق، ولا تترك الاستفادة منهم فيما عندهم من الخير. وإذا اختلفوا في أمر ما، فعلى المسلم أن يسأل الله الهدى للحق فيما اختلف فيه، ويكثر من الدعاء الذي كان يدعو به النبي صلى الله عليه وسلم في استفتاح قيام الليل كما رواه مسلم من حديث عائشة -رضي الله عنها- وهو: اللهم رب جبريل، وميكائيل، وإسرافيل، فاطر السموات والأرض، عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم.
ثم يتحرى الحق، ويبحث، ويسأل العلماء، ويتبع ما ترجح لديه من دون أن يجرح المخطئ ممن كانت نيته صادقة في خدمة الإسلام وأهله.

فقد قال ابن القيم في إعلام الموقعين: ومن له علم بالشرع والواقع، يعلم قطعًا أن الرجل الجليل الذي له في الإسلام قدم صالح, وآثار حسنة, وهو من الإسلام وأهله بمكان, قد تكون منه الهفوة والزلة هو فيها معذور, بل ومأجور لاجتهاده؛ فلا يجوز أن يتبع فيها، ولا يجوز أن تهدر مكانته وإمامته ومنزلته من قلوب المسلمين. اهـ.

وقال الذهبي في السير: ولو أن كل من أخطأ في اجتهاده مع صحة إيمانه، وتوخيه لاتباع الحق أهدرناه، وبدعناه. لقل من يسلم من الأئمة معنا. رحم الله الجميع بمنه وكرمه.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: ما ثبت قبحه من البدع، وغير البدع من المنهي عنه في الكتاب والسنة، أو المخالف للكتاب والسنة إذا صدر عن شخص من الأشخاص، فقد يكون على وجه يعذر فيه، لاجتهاد أو تقليد يعذر فيه، وإما لعدم قدرته.. كما قررته في غير هذا الموضع. وقررته أيضاً في أصل التكفير والتفسيق المبني على أصل الوعيد، فإن نصوص الوعيد التي في الكتاب والسنة، ونصوص الأئمة بالتكفير والتفسيق ونحو ذلك لا يستلزم ثبوت موجبها في حق المعين، إلا إذا وجدت الشروط وانتفت الموانع، لا فرق في ذلك بين الأصول والفروع، هذا في عذاب الآخرة، فإن المستحق للوعيد من عذاب الله ولعنته، وغضبه في الدار الآخرة خالد في النار أو غير خالد، وأسماء هذا الضرب من الكفر، والفسق يدخل في هذه القاعدة، سواء كان بسبب بدعة اعتقادية أو عبادية، أو بسبب فجور في الدنيا وهو الفسق بالأعمال. فأما حكم الدنيا فكذلك أيضاً، فإن جهاد الكفار يجب أن يكون مسبوقاً بدعوتهم، إذ لا عذاب إلا على من بلغته الرسالة، وكذلك عقوبة الفساق لا تثبت إلا بعد قيام الحجة. انتهى من مجموع الفتاوى.

وراجع نصيحة الشيخ ابن باز للذين يجرحون الدعاة المشهورين، بالفتوى رقم: 18788 وراجع الفتوى رقم:103867.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش