السؤال:
نفسيتي وأعصابي سيئة جدا، ومتعب منذ ساعة ‏حدوث هذه الكارثة. أنا رجل متزوج منذ عدة سنوات، ‏وصلاتي متقطعة، ولكن مع زوجتي وأولادي مثال ‏للأب، والزوج في كل شيء الحمد لله. زوجتي حامل، ‏ولم تقم بواجباتها الزوجية منذ فترة كبيرة. سافرت ‏إلى إحدى الدول الأجنبية. هممت بفعل هذه المعصية ‏أكثر من مرة، ورجعت إلى الله، ولكن في يوم من الأيام ‏بعد أن اعتذرت كالعادة، وألغيت الموعد، وجدت هذه ‏السيدة أمامي، وأقسم بالله لم أكن في وعيي، ولم أعلم ما ‏الذي حدث لي. المهم أقسم بالله لم أحس بأي لذة، ‏وكنت كالمخدر وتم الإيلاج لمدة أقل من نصف دقيقة، ‏وبعازل. المهم بعد أن انتهى الحدث بكيت كما لم أبك ‏من قبل، وندمت ندما فظيعا. والله أتمنى أن أرتاح وأعرف هل ‏هذا زنا كامل أم لا وكيف التوبة علما بأني أقسمت ‏بالله أن هذا لن يحدث مرة أخرى؟ أفيدوني أفادكم ‏الله.‏

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما ذكرته من فعلك مع هذه المرأة يعد زنا - والعياذ بالله تعالى- وقد تقدم في الفتوى رقم: 20768 حكم إيلاج الذكر مع استخدام العازل المعروف، وقلنا إنه زنا يوجب الحد.
وأما عن كيفية التوبة من هذا الذنب العظيم: فتتحقق بالإقلاع عن الذنب، وترك المعصية حالا إن كان الشخص متلبسا بها، وأن يندم على ما صدر منه، وأن يعزم عزما صادقا، وينوي نية خالصة ألا يعود إلى الذنب فيما بقي من عمره.
ويشترط لقبول التوبة أن تكون قبل الغرغرة؛ أي: قبل ظهور علامات الموت، وأن تكون قبل طلوع الشمس من مغربها.
وينبغي أن تتبع بالأعمال الصالحة، خصوصا الصلاة التي ذكرت أنك مخل بها، فإن المحافظة على الأعمال الصالحة يزيل أثر المعاصي، ويطهر العبد من أدرانها ويبدلها حسنات، كما قال تعالى: إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَات [هود:114]. وقال تعالى: وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً [الفرقان:68]. وقال تعالى :إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً [الفرقان:70].
وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش