السؤال:
أنا امرأة مطلقة، ولدي أولاد. أرغب في الزواج لصون ‏نفسي من الحرام؛ ولأن عملي فيه الكثير من الرجال، ‏وحضانة أولادي معي بحكم المحكمة، وفي القانون الأردني إن ‏تزوجت تسقط حضانتي لأولادي، وتذهب لأمي، وبذلك لا ‏أستطيع. وهناك شاب يصغرني سنا يرغب في الزواج مني ‏بشكل شديد، ولكن بسبب الظروف السابقة لا أستطيع، ‏وأهلي يرفضون مبدأ زواجي بشكل قطعي. فهل يصح ‏أن أتزوج به زواجا عرفيا وبدون علم أهلي، بناء على أن الثيب ‏تزوج نفسها، ومع وجود شاهدين؟ أرجو الرد وذلك لأني ‏مصابة بتعب جسدي كبير، وأخاف على نفسي من ‏الحرام.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالزواج من الخير، وهو من أهم ما يمكن أن تحصن به المرأة نفسها من أسباب الفتنة، وقد رغب فيه الشرع أيما ترغيب، ويجب في حق من يخشى على نفسه الفتنة كما بين ذلك الفقهاء، ويمكن أن تراجعي الفتوى رقم: 3011 ، والفتوى رقم: 196003. وليس من حق أهلك الاعتراض عليك في أمر الزواج، ولا تجب عليك طاعة أحد منهم في ذلك حتى الوالدين؛ لأن الطاعة تجب في المعروف، وليس هذا من المعروف؛ وراجعي الفتوى رقم: 76303.

والثيب كالبكر في اشتراط الولي في النكاح كما بينا بالفتوى رقم: 741 وفيها بيان أن الفرق بين البكر والثيب إنما هو في جانب الاستئذان والاستئمار. وإذا امتنع وليك من تزويجك لغير مسوغ شرعي، فارفعي الأمر إلى المحكمة الشرعية ليلزم القاضي وليك بتزويجك، أو يتولى هو تزويجك. وراجعي الفتوى رقم: 67198.

ولا ينبغي أن يكون أمر حضانة الأولاد مانعا لك من الزواج، فالله يحفظهم ويرعاهم عند من تنتقل إليه حضانتهم. وإن ارتضى من سيتزوجك عيشهم معك، فلا بأس.

وننبه إلى خطورة الاختلاط المحرم في أماكن العمل، وأنه لا يجوز الاستمرار في مثل هذا العمل لغير ضرورة، وسبق أن بينا ذلك بالفتوى رقم: 3859.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش