السؤال:
هل الحقوق الزوجية أهم من الشروط, أم إن الشروط أهم من الحقوق الزوجية؟أنا شاب متخرج، ولكن ما زلت طالب علم أحب أن أستزيد من أمور ديني، ودنياي، وآخرتي. وعندي سؤال شغل بالي أحب أن أطرحه على فضيلتكم.بخصوص الاشتراطات في عقد النكاح، وجدت كثيرا من الناس رجالا ونساء يضعون شروطا أصبحت مع مرور الزمن أهم من الحقوق الزوجية, وكأن الزواج قائم على مبدأ الشروط والاشتراطات وليس على مبدأ المحبة والمودة، والقيام بالواجبات والحقوق الزوجية, فعلى سبيل المثال سمعت عن رجل وضع شرطا يقول: "يجب على الزوجة طاعة زوجها في غير معصية الله", لماذا يضعها كشرط ألم تكن حقا من حقوق الزوج أم لضمان حقه وخوفه من المستقبل؛ لأن الشرط أصبح في هذا الزمن أهم من الحقوق الزوجية؟وكذلك الأمر عن الزوجات يضعن شروطا تتعارض مع الحقوق الزوجية مستقبلا على سبيل المثال: الوظيفة, وجميعنا نعلم أن المرأة بمجرد أن تتزوج ستكون مهنتها الأساسية هي بيتها، وزوجها، وأولادها, فإذا اشترطت الوظيفة, فإنها لا تستطيع التوفيق بين الوظيفة ومهنتها الأساسية إلا في حالات نادرة مثل أن تكون زوجة أخرى، أو يكون زوجها متوفى عنها، أو زوجها متنازل عن حقه، أو اعتمادها على الخادمة....... ولكن إذا كان الزوج على قيد الحياة، ويقوم بشؤون بيته، فيحصل الخصام والشجار بينهما مع مرور الزمن، بسبب عدم اهتمامها بزوجها وببيتها، وبأولادها وتفضيلها وتمسكها بوظيفتها عليهم وهي في غنى عنها, فيصل الأمر من الزوجة إلى النشوز والتطاول عليه، وبل يتحججون بشروطهم على كتابتها في عقد النكاح وأن هذا حق لهم, متناسيين أن أعظم حق على المرأة هو زوجها كما قال عليه أفضل الصلاة والسلام, وأن زوجها يعتبر جنتها ونارها.وكثير من الزوجات -هداهن الله- يفضلن على أزواجهن الأمور الدنيوية، بل ويضعنها كشرط أساسي في عقد النكاح متجاهلة ماهي حقوقه؟ وكل شغلها الشاغل تنفيذ شروطها -والتي تعتبر من ضمن الأمور الدنيوية- وعدم الاكتراث بالحقوق الزوجية -والتي تعتبر من ضمن الأمور الأخروية-.فأصبحت الأمور الدنيوية أهم من الأمور الأخروية بمعنى أن الشروط أصبحت أهم من الحقوق الزوجية عند الناس، والأمثلة على ذلك كثيرة جدا.أرجو من فضيلتكم الإجابة على سؤالي: * هل فعلا الحقوق الزوجية أهم من الشروط, أم إن الشروط أهم من الحقوق الزوجية؟* إذا كانت الإجابة هي أن الشروط أهم من الحقوق الزوجية, فما هو الحل برأيكم لكي لا تتعارض مع الحقوق الزوجية مستقبلا؟أفيدوني جزاكم الله خيرا.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فيجدر بنا أن نبين أولا المقصود بكل من الحقوق والشروط، فالحقوق هي الأمور التي أوجبها الشرع على كل من الزوجين تجاه الآخر، وقد سبق بيان هذه الحقوق في الفتوى رقم: 27662. وأما الشروط فهي التي يشترطها أي من الزوجين على الآخر، وهي على أقسام سبق بيانها في الفتوى رقم: 59904.

والأصل أن يوفى بالشروط التي فيها مصلحة لمشترطها ولا تنافي مقتضى العقد كما تؤدى الحقوق . ولو قدر أن حدث تعارض فالحقوق مقدمة، فالحقوق واجبة بأصل الشرع وبمقتضى العقد، ووجوب أدائها محل اتفاق، بخلاف هذه الشروط فوجوب الوفاء بها محل خلاف؛ كما أوضحنا في الفتوى المشار إليها سابقا.

وعمل المرأة جائز إذا انضبط بالضوابط الشرعية، وإن كانت تحت زوج فيشترط أن يأذن لها زوجها فيه. وإذا اشترطت عليه ذلك قبل الزواج، وهو لا يرغب في الزواج من امرأة عاملة فمن حقه أن يرفض هذا الشرط قبل أن يعقد له عليها. فالأمر في هذا هين؛ وتراجع الفتوى رقم: 3859 ، والفتوى رقم: 98474.

وإذا كان الزواج قائما على أساس الشرع، فأحسن كل من الزوجين في اختيار الآخر، وجعل الدين والخلق مبدأ له في اختياره، كان ذلك أدعى للتفاهم في أمور الحياة الزوجية، وتجنب كل ما يمكن أن يؤدي إلى الخصام. ولمزيد الفائدة نرجو الاطلاع على الفتويين: 8757 - 2494.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش