السؤال:
عندي مسألة تحيرني، وأتمنى أن تساعدوني. هناك شركة عربية، مسلمة اسمها حسوب، وهي شبيهة بجوجل أدسنس، والحمد لله تخلو إعلاناتها من المحرمات، لكن المشكلة ليست هنا حيث إن لدى هذه الشركة متجرا خاصا لأصحاب المواقع الذين يريدون بيع مساحات إعلانية للمعلنين, يضعون موقعهم في ذلك المتجر، وكل مساحة إعلانية يعرضها مع ثمنها شهريا مثلا أنا عندي أربعة أماكن إعلانية فارغة في موقعي، فأقوم بعرضها في متجر حسوب، وأضع الأسعار حسبما أريد، وحسب حجم الإعلان، وعدد مرات الظهور مثلا الإعلان الأول 200 دولار, الإعلان الثاني 100 دولار, الإعلان الثالث 100 دولار، والرابع 20 دولارا. وعند ما يأتي المعلن ويعجبه موقعي، يقوم بشراء المكان الإعلاني، وعندها يأتي دور الوسيط بيننا وهو شركة حسوب، فيقوم بأخذ المال من المعلن مثلا: اختار المعلن مساحة إعلانية ب 100 دولار، فيخصم عمولته وهي 20 % والباقي هو أجري. فسؤالي هنا لأني اطلعت على عدة فتاوى حول الوساطة، ولكن في وضعيتي ما الفتوى خاصة أن المبلغ هنا معلوم، وبالتالي النسبة معلومة حيث إن المعلن دخل فوجد سعري، فرضي به، فاشتراه، وأخذ الوسيط عمولته دائما وهي 20 % وإن أفتيتم بعدم جوازه خاصة أن مال الوسيط فيه شك. فهل أأثم على المعاملة أم الوسيط فقط هو الذي يأثم؟ وإن كانت الفتوى بعدم الجواز ففكرت بوضع الإعلانات الأربعة كلها بنفس السعر لكي لا يختلف أجر الوسيط. ساعدوني أرجوكم.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا حرج في كون أجرة الوسيط نسبة معلومة من مبلغ معلوم، ولا جهالة في ذلك، ولا غرر. لكن ما يجب التنبه إليه هنا هو الحرص على أن تكون المادة الإعلانية مباحة، وما يعلن عنه أيضا مباح وفق ما بيناه في الفتوى رقم: 204418 .

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش