السؤال:
أنا متزوجة منذ 6 سنوات، وعندي أولاد، وأعيش ‏في الاغتراب. والمشكلة أن زوجي لا يستمتع ‏بمجامعتي إلا بتخيل صوت عال أن أحدا آخر ‏يجامعني. ويذكر لي أسماء الرجال أثناء المجامعة، ‏ويطلب مني تخيلهم بأنهم هم من يجامعونني، ومن ‏ضمنهم إخوته. كما أنه مستهتر كثيرا من ناحية ‏ارتباطي بإخوته الرجال، فلا يمانع في اختلاطنا، ‏ووجودهم بالبيت أثناء غيابه. ونحن على هذا ‏الحال منذ اليوم الأول من زواجنا، وأنا أعلم أن في هذا ‏إغضابا كبيرا لله وأخافه، ولا أطيق الاستمرار ‏به. تحدثت معه آلاف المرات، ولكن بلا فائدة. ‏كما أنه لا يراعي كثيرا حقوقي الزوجية، فالجماع ‏ينتهي عند انتهائه هو.‏ فهل يحق لي الطلاق منه، علما أنه في الحياة المعيشية اليومية غير مقصر أبدا، ويحبني كثيرا ‏كما يقول لي، ويحب أولاده ولكنني وصلت إلى حد ‏أنني لا أطيق العيش على هذا النحو. الرجاء الإجابة على سؤالي فقد تعبت جدا من ‏الاستمرار على هذا النحو.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان هذا هو حال زوجك، فإنه أمر خطير، فمثل هذا التخيل ذريعة إلى الفساد والرضا بأن تقع الزوجة في الزنا، فإذا انضم إلى ذلك ما ذكر من رضاه باختلاط زوجته بمن هم أجانب عنها - ولو في غيابه - دل ذلك على وصوله غاية بالغة في الدياثة؛ وراجعي الفتوى رقم: 56653 وهي في بيان معنى الديوث وعقوبته. ومن يفرط في جنب الله كيف يرجى من مثله أن يؤدي إلى زوجته حقوقها، ومن حق الزوجة أن يشبع زوجها غريزتها في الوطء ويعفها، ولا ينبغي له أن ينزع عنها حتى تقضي وطرها؛ وراجعي الفتوى رقم: 65668.

وفسق هذا الزوج، وتضررك بالبقاء معه، يبيح لك طلب الطلاق، ولكن ينبغي أن تجتهدي في نصحه برفق ولين، وتذكيره بالله تعالى وأليم عقابه عسى أن يتوب، فإن تم ذلك، فالحمد لله، وإلا فلا خير لك في البقاء مع مثله. ولمزيد الفائدة راجعي الفتوى رقم: 37112.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش