السؤال:
كنت قد طلقت زوجتي طلقة أولى منذ عدة سنوات وراجعتها بعد استشارة دار الإفتاء بأنه طلاق رجعي، ومنذ عام تقريباً حدثت مشكلة بيني وبين زوجتي، فطلبت مني أن أطلقها، وتدخل بعض الحكماء والعقلاء لمنع وقوع الطلاق للمرة الثانية، ولكنني في لحظة ضيق وغضب قلت: علي الطلاق أن أطلقك في هذا اليوم ـ ولكنني لم أطلقها، أؤكد أنها كانت لحظة ضيق وغضب، ولكنني لا أتذكر ما إذا كانت نيتي أن أطلقها فعلاً ذلك اليوم أم أنها من تبعات الغضب والضيق؟ وبعد عدة أسابيع عادت زوجتي ومارسنا حياتنا الزوجية بصورة طبيعية، فهل الطلقة الثانية قد وقعت؟.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالحاصل في المرة الثانية هو أنك حلفت يمين الطلاق على تطليق زوجتك في ذلك النهار، وبما أنك لم تطلقها فهذا يعني أنك حنثت في يمينك، والحلف بالطلاق له حكم الطلاق المعلق، فإن لم يتحقق المحلوف عليه وقع الطلاق في قول جمهور الفقهاء، قصد الزوج الطلاق أم لم يقصده، وذهب شيخ الإسلام ابن تيمية إلى أنه إذا لم يقصد الزوج الطلاق لزمته كفارة يمين، وسبق بيان ذلك بالفتوى رقم: 11592.

فعلى قول الجمهور وهو المفتى به عندنا أن الطلقة الثانية قد وقعت.

وأما الغضب: فالغضبان مكلف إلا في حالة واحدة وهي أن يصل إلى حال لا يعي فيه ما يقول، كما بينا بالفتوى رقم: 35727.

ومما سبق يتبين أنك لم يبق لك على زوجتك إلا طلقة واحدة فاحذر التعجل إلى التلفظ بالطلاق، وهنالك الكثير من وسائل حل المشاكل في الحياة الزوجية ـ غير الطلاق ـ فكن على حذر واحرص على اجتماع شمل أسرتك، ولا تدع للشيطان سبيلا إلى تشتتها، فإنه حريص على ذلك، ثبت في صحيح مسلم عن جابر ـ رضي الله عنه ـ قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة، يجيء أحدهم فيقول: فعلت كذا وكذا، فيقول: ما صنعت شيئا، قال: ثم يجيء أحدهم فيقول: ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته، قال: فيدنيه منه ويقول: نعم أنت.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش