السؤال:
كنت فيما مضى من السنين لا أعلم أن هناك صلوات يجب على الحائض قضاؤها إذا طهرت, فكنت أغتسل وأصلي صلاة الوقت فقط, وكنت أجهل هذا الحكم تمامًا - غفر الله لي - وبعد أن علمت ذلك أصبحت أطبقه - والحمد لله - فهل عليّ شيء؟ ثم إنني قرأت كتيبًا لابن عثيمين - رحمه الله – يقول فيه: إن المرأة إذا طهرت بعد منتصف الليل لا تلزمها صلاة العشاء, وتصلي الفجر إذا جاء وقتها" وفي إحدى حيضاتي طهرت الساعة الثانية صباحًا و لم أصلِّ شيئًا فهل عليّ شيء؟ وفي إحدى المرات سمعت شيخًا يقول: إن بعض أهل العلم يقولون: إنها تصلي العشاء فقط, ولا تلزمها المغرب, ولا أذكر أي حالة قصد بالتحديد, فقد نسيت لأنه مرت سنة على هذا, لكني أخشى أني طبقت كلامه ولم أصلِّ المغرب وصليت العشاء فقط، وصرت أشك, وأنا - الحمد لله - أصلي المغرب والعشاء إذا طهرت قبل الفجر, وفي تلك المرة فقط طبقت كلام ابن عثيمين - رحمه الله - و لم أصلِّ شيئًا, ثم بعد ذلك توقفت عن ذلك, فهل هذا خطأ؟ وماذا عليّ؟ انصحوني - جزيتم خيرًا - عسى الله أن يدركني برحمته.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله أن يرحمنا وإياك, ويعلمنا ويعلمك.

أما بخصوص ما تسألين عنه: فاعلمي أن الحائض إذا طهرت قبل طلوع الفجر صلت المغرب والعشاء، وإذا طهرت قبل غروب الشمس صلت الظهر والعصر معًا، وهذا قول جمهور العلماء؛ كما بيناه بالفتويين: 67326 ، 77121.

وأما الصلوات التي لم تصليها جهلًا بوجوب القضاء فيجب عليك قضاؤها عند جمهور الفقهاء، ولبيان كيفية قضاء الفوائت راجعي الفتوى رقم: 31107.

وذهب شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى - إلى عدم وجوب القضاء، واستدل على ذلك بأدلة كثيرة، وقول الجمهور أحوط، وراجعي الفتوى رقم: 154023.

وأما بخصوص كلام العلامة العثيمين - رحمه الله - فهو قول سائغ لعالم معتبر، فلا حرج في تقليده، وعليه فلا قضاء عليك فيما عملت به من فتواه.

وأما القول بقضاء العشاء دون المغرب فهو مذهب أبي حنيفة فيما إذا طهرت بعد دخول وقت العشاء، وهو قول معتبر؛ فلو أنك عملت به فلا قضاء عليك, لكن الأحوط كما تقدم هو العمل بقول جمهور الفقهاء.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش