السؤال:
عمري 29 متزوجة وليس لي أولاد, وزوجي يريد فتح شركة تأمين, فقلت له: ذلك حرام لا يجوز, ولكنه لا يريد الاستماع لي, فقلت له: إذا أسست هذه الشركة فإني لن أظل معك, ولن أقبل العيش من هذا المال, فأنا أخاف الله عز وجل, فهل أطلب الطلاق؟ علمًا أنني حاولت نصحه, وتخويفه من عذاب الله عز وجل بسبب الكسب الحرام, ولكنه لا زال مصرًّا على تأسيسها, فأرجو أن تمدوني بالجواب, واللهِ إنه ما يعلم همي إلا الله تجاه هذا الأمر - جزاكم الله خيرًا -.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فجزاك الله خيرًا, وزادك حرصًا على الخير, وزودك الهدى والتقى والصلاح.

ومن بر المرأة بزوجها أن تناصحه في الخير, وأن تعمل على الحيلولة بينه وبين الوقوع فيما حرم الله تعالى, خاصة فيما يتعلق بأكل الحرام.

والتأمين التجاري بأنواعه المختلفة محرم، والذي يشرع هو التأمين التعاوني, كما سبق أن بينا في الفتوى رقم: 2593, والفتوى رقم: 53600.

وإذا كان التأمين الذي يحرص زوجك على العمل فيه هو من جنس التأمين المحرم, فسلي الله تعالى أن يرده إلى رشده وصوابه, واستمري في مناصحته بالحكمة والموعظة الحسنة ما رجوت أن ينتفع بالذكرى، ولا بأس أن تستعيني عليه ببعض الفضلاء من الناس, فإن ازدجر ورجع إلى صوابه فالحمد لله, وإلا فلك الحق في طلب الطلاق، وقد يكون هو الأولى، ففسق الزوج من مسوغات طلب الطلاق, كما بينا في الفتوى رقم: 37112.

وإن رأيت الصبر عليه فلك ذلك، وإن كان له مال حلال ينفق عليك منه فلا بأس في الانتفاع به، ويجوز الأكل من المال المختلط, ولكن مع الكراهة, وإن لم يكن ينفق عليك إلا من ماله الحرام فلا يجوز لك الأكل منه إلا للضرورة، وراجعي الفتوى رقم: 9374.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش