السؤال:
صديقة عمري فتاةٌ مؤدبة ومحترمة، تعرفت عليها ونحن صغار، قبل أن أصادقها كانت تعرف صديقات سوء، وكانوا يمارسون العادة السرية، وحاولت أن تضمني لهؤلاء الأصدقاء، ولكن أهلي رفضوا، فخيرتها بيني وبينهم -والحمد لله- اختارتني، وابتعدت عنهم، ولكن لم تستطع التخلص من العادة السرية، وكان عمرنا في هذا الوقت حوالي 10 سنين، وفي هذه الفترة كانت تمارس العادة بإدخال أصابعها داخل الفرج، وبعد فترةٍ قصيرة علمت أنه من الممكن أن يفقدها ذلك العذرية، فابتعدت عن فعل ذلك، ولكنها بدأت بمشاهدة أفلامٍ جنسية وشواذ، وبدأت ممارسة العادة السرية مرةً أخرى بدون لمس فرجها، فقط بضم قدميها.

في الأسبوع الماضي كانت حائضاً، وفي اليوم الرابع حين قل نزول الدم، وكانت وحيدة في المنزل استدرجها الشيطان، ومارست العادة السيئة، وعندما استيقظت من النوم وجدت دماً غزيراً استمر لنصف يوم، واستمر الألم لمدة يومين، وهي الآن منهارةٌ وحزينة؛ فقد ظنت أنها تخلصت من هذه العادة مع تخلصها من أصدقاء السوء، وهي الآن ليس لها غيري تحكي له، فهي ابنة وحيدة، ووالدتها توفيت منذ عامين، وأنا لا أستطيع فعل شيء، ولا أعلم عن أي شخص أسأله.

هل هذا الدم يدل على تمزق الغشاء وفقدان العذرية؟ بالرغم من عدم إدخال شيء صلب، وإذا فقدت عذريتها ما هو الحل الآن؟ هي الآن سوف تبلغ العشرين قريباً، وسيقرر والدها الزواج، ولن تستطيع الرفض، فماذا تفعل؟ وإن لم يتمزق الغشاء، فما هو الدم الذى نزل؟ هل هو دم الدورة، أم هو تمزق الأغشية الضعيفة بسبب الدورة ، أم ماذا؟ وهل سقوط هذا الدم سوف يوثر على صحتها بعد ذلك وعلى حملها وأطفالها في المستقبل؟ والأهم هل سيسامحها الله على إهمال جسدها وفعل المنكر؟ مع العلم أنها كانت تترك الصلاة عندما تمارس العادة.

شكراً لكم، وأرجو الرد سريعاً.

الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ heart حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

نقدر لك اهتمامك بصديقتك, وحرصك على مصلحتها, ونسأل الله عز وجل أن يجعل عملك هذا في ميزان حسناتك يوم القيامة.

إن الكثير من الفتيات ممن اعتدن ممارسة العادة السرية يفعلن ذلك عن جهلٍ وفضول, أو كطريقة للتعويض عن فقدان العاطفة، أو بسبب معاناةٍ نفسية, وقد تكون صديقتك فتاة صالحة وتقية، لا تقصد ارتكاب المعصية, لكن الظروف التي مرت بها, مع غياب الرقابة والتوجيه الصحيح؛ هي من الأسباب التي جعلتها تنساق وراء هذه الممارسات الشاذة, والبعيدة عن الفطرة السليمة.

بالطبع كلامي هذا ليس عذراً لها أو لغيرها, ولكنه توضيحٌ قد يفيد في حل المشكلة, فعندما تعرف الفتاة بأن جسمها لا يحتاج أي ممارسة جنسية قبل الزواج, وبأنها تلجأ إلى هذه الممارسة كنوعٍ من التعويض العاطفي، أو بسبب حالة نفسية؛ فإنها قد تستدرك الأمر, وتتوقف عنها.

النصيحة التي أرجو منك ايصالها لصديقتك هي بأن تحاول أن تشغل نفسها بعملٍ أو نشاطٍ ما, يكون له مردودٌ إيجابي على نفسيتها, ويشعرها بقيمة نفسها, فحينها ستشعر بمتعة حقيقة ودائمة, تعوضها عن أي متعةٍ زائفةٍ ومؤقتة، وأكثر ما ننصح به هو الانخراط في الأعمال الخيرية التطوعية, وهنالك مجالات كثيرة لها.

وأحب أن أطمئن صديقتك بأن الممارسة الخارجية للعادة السرية لا تسبب أذية في غشاء البكارة؛ فغشاء البكارة ليس مكشوفاً، بل هو للأعلى قليلاً من فتحة المهبل بحوالي 2 سم, وهو ليس بغشاء، بل هو طبقة لحمية لها سماكة، ولها مقاومة, ولا يتمزق إلا في حال تم إدخال جسمٍ صلب إلى جوف المهبل عبر فتحة الغشاء, ويجب أن يكون هذا الجسم الصلب بقطر أكبر من قطر فتحة غشاء البكارة, وبما أن صديقتك لم تقم بمثل هذا الفعل -والحمد لله- فلا داعي للقلق؛ لأن غشاء البكارة عندها سيكون سليماً, وستكون عذراء إن شاء الله.

إن الدم الذي نزل سببه أنها كانت في الأيام الأخيرة من الدورة الشهرية, وفي مثل هذا الوقت تكون الأوعية الدموية في بطانة الرحم لا تزال في طور الالتئام, فإن حدث لهذه الأوعية احتقان مفاجئ وشديد -كما يحدث عند ممارسة العادة السرية- فإن هذه الأوعية الدموية قد تنفتح وتنزف ثانيةً, ويبدو بأن هذا ما حدث عند صديقتك، أي أن الدم النازل كان مصدره بطانة الرحم وليس غشاء البكارة، فلتطمئن الآن؛ فقد سترها الله عز وجل، وعليها بإتمام ستره عليها, والإسراع بالتوبة والثبات عليها, وأنصحها بأن تنظر في أمر من يتقدم لها ممن ترضى دينه وخلقه.

أتمنى لك ولها كل التوفيق.




شـــاهـــد ايـضـــا:

كيف أتخلص من الأفكار السلبية التي تؤثر على تطور حياتي؟

كيف أنظم وقتي وأتخلص من إهمالي للصلاة؟

أنا ضعيفة الشخصية ومتناقضة وأري تغيير نفسي

كيف يكون التدرج في استخدام الأدوية النفسية؟

أرغب في الحمل، وبذلت كل ما في وسعي، فبماذا تنصحوني؟

هل عملية إزالة التكيسات بالمنظار مفيدة؟

أرق شديد بسبب انشغال فكري طوال الليل

يصيبني الاكتئاب مع استخدام المخدر وبدونه

أصابني قلق واكتئاب فجأة، ما العلاج للتخلص منهما؟

أعاني من قلق وفقدان الثقة والفراغ العاطفي، هل أحتاج لطبيب نفسي؟

قرحة المعدة والتهاب القولون... والعلاج المناسب لوالدي

احمرار كيس الصفن وحكة... هل من علاج لذلك؟

أعاني من الناسور وآلام شديدة في البطن، هل من علاج؟

بعد إزالة ورم حميد في الرأس، تشعر أمي بالإنهاك والصداع والغثيان

أشعر بضعف عام وتعكر المزاج وأكره التجمعات.. ما هو الحل؟

عقار أولانزبين... ما مدى آثاره الجانبية على المدى الطويل؟

هل الحساسية والحبوب الصديدية في الفرج مرض خطير معد؟

أحيانا أفقد الانتصاب أثناء العملية الجنسية.. ما الحل؟

وجود زائدة لحمية في الشرج هل هي بواسير؟

ما سبب الخمول والكسل عند بذل مجهود ولو كان بسيطا؟

هل يمكن لالتهاب مجرى البول أن يصعد إلى الكلى.. أفيدوني

عندما أغضب أو أشعر بالملل أخدش وجهي !!

هل يضر خلط كريم أكريتين والدوكين المقشر واستخدامهما معاً على الإبطين؟

ما مدى خطورة الكوليستيرول ودهون الكبد لدي مع هذا التحليل؟

أريد وصفة أو أدوية أو مكملات غذائية لزيادة الوزن

أتمنى الحياة في المدينة المنورة، فهل أقبل الزواج من أجل ذلك؟

شخصيتي مهزوزة ولا أستطيع الرد على من ينتقدني

سأقلع عن العادة السرية نهائيا.. ولكن هل سأعود لطبيعتي ومتى؟

توقفت عن حبوب منع الحمل 6 أشهر ولم أحمل بعد

كيف أعمل على تقوية حصيلتي اللغوية؟