السؤال:
كان لي صديق, وذات يوم تخاصمنا ولم يعد يكلمني أو أكلمه, وكان ذلك بسبب أني لمسته بكرسي من غير قصد, لكنه أصر على أن يفهمها أنها بقصد مني, مع أني شرحت له ماذا حصل, ومنذ ذلك الحين لم يعد يكلمني, ومرت فترة, وبعد ذلك حاولت أن أزيل تلك المشاحنة بكلمة طيبة, فكنت مارًّا من ورائه فقلت له: "إذا سمحت هل تبتعد قليلًا" فقال: "تفضل" ولكنّ هذا لم يجدِ نفعًا, وبقينا متخاصمين, وبعد ذلك بفترة كنا في الحصة المدرسية, وكان عليّ الخروج إلى الخارج لمكالمة ضرورية, وكان هو مادًّا رجليه على الباب فنظرت إليه لكي يبعد رجليه لكي أذهب, ولكنه لم يفعل, فقفزت ولمسته بغير قصد, وبدأ بالنظر إليّ بحقد, ولكني لم أعطِ الموضوع اهتمامًا, وعندما رجعت حصل نفس الشيء ولمسته مرة أخرى, فبدأ بالصراخ والإهانة, ولم أفعل شيئًا أيضًا, وقلت له: احترامًا للأستاذ لن أكلمك حتى يخرج, وعندما انتهت الحصة الدراسية كان في انتظاري, وكان يريد افتعال مشكلة, فلم أعطه أي اهتمام, فإذا به يغدر بي من خلف ظهري ويضربني, فما كان مني إلا أن دافعت عن نفسي, ومرت سنة على هذا الحال, وأنا الآن إنسان ملتزم منذ فترة قصيرة, وأريد أن أعرف هل من الواجب عليّ أن أذهب لمصالحة مثل هذا الشخص؟ وهل يقع عليّ إثم إذا لم أصالحه, ولا أدخل في مغفرة الله - كما في الحديث عن النبي صلي الله عليه وسلم -؟

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فهنيئًا لك بالالتزام, ونسأل الله أن يثبتنا وإياك.

وأما عن مشكلتك المذكورة فننصحك بمصالحة زميلك, والصبر, ومكافأة الإساءة بالحسنى، فقد قال الله تعالى: وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ {فصلت:34-35}.

وأخرج مسلم في صحيحه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين والخميس، فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئًا؛ إلا رجلًا كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقال: أنظروا هذين حتى يصطلحا.

واعلم أنه لا إثم عليك, ولا تحجب عنك المغفرة إن كنت لست هاجرًا له, ولا رافضًا للصلح معه، واحرص على السلام عليه كل ثلاثة أيام على الأقل، ففي الحديث: لا يحل لمؤمن أن يهجر مؤمنًا فوق ثلاث، فإن مرت به ثلاث فلقيه فليسلم عليه، فإن رد عليه السلام فقد اشتركا في الأجر, وإن لم يرد عليه فقد باء بالإثم, وخرج المسلم من الهجرة. رواه أبو داود, وأصله في البخاري ومسلم.

قال ابن حجر: قال أكثر العلماء: تزول الهجرة بمجرد السلام وردّه، وقال أحمد: لا يبرأ من الهجرة إلا بعوده إلى الحال التي كان عليها أولًا، وقال أيضًا: ترك الكلام إن كان يؤذيه لم تنقطع الهجرة بالسلام, وكذا قال ابن القاسم. اهـ
والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش