السؤال:
منذ سنوات قليلة حضرت مناسبة وكنت أضع المناكير, وبعد عودتي أزلتها, ولأني نسيت شراء مزيل خاص بها اضطررت أن أزيلها بعطر عندي, فزالت وبقي لها أثر على أظافري, فصليت مع وجودها, واستمر وجود هذا الأثر أيامًا - لا أعلم عددها, ولا أدري لماذا صليت مع وجودها لعدة أيام - غفر الله لي -؟ وبعد مدة تذكرت هذا الأمر, وتبت إلى الله, وأعدت الفروض التي صليتها مع وجود أثر المناكير على أظافري، ولأنني نسيت كم هي بالتحديد مع مضي الأيام قدرتها بثلاثة أيام, وزدت يومًا احتياطًا - والحمد لله ـ وبعد فترة من إعادتي لصلوات أربعة أيام تذكرت أنني حدثت ابنة عمي عما حصل, وقد سألتني: كم بقي أثر المناكير على يدك؟ فقلت لها: أسبوعًا, ولم أخبرها وأنا متأكدة, لا, بل قلت لها: "يمكن أسبوع" فقالت لي: "أعيدي تلك الصلوات" ولكني – للأسف - لم أفعل, ولا أدري لماذا - غفر الله لي -؟ ولكني حينما فكرت بذلك استبعدت بقاء الأثر لمدة أسبوع, خصوصًا أني كثيرًا ما أغسل وأعمل, ولا أظن أنه بقي أكثر من أيام.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فعلى من وضعت طلاء الأظافر على أظافرها أن تزيله قبل كل وضوء أو غسل؛ لأن من شروط صحة طهارتها إزالة ما يمنع وصول الماء إلى أعضائها, وراجعي المزيد في الفتوى رقم: 132593.

وعلى هذا فإذا كنت قد صليت مع وجود طلاء الأظافر عدة أيام, وغلب على ظنك أنها ثلاثة مثلًا مع الاحتياط بيوم زائد فهذا يكفى لبراءة ذمتك؛ لأن غلبة الظن تنزل منزلة اليقين عند أكثر أهل العلم، كما ذكرنا في الفتوى رقم: 97011، والفتوى رقم: 180871.

وبخصوص ما دار بينك من حوار مع بنت عمك وقولك: "أسبوعًا, ولم أخبرها وأنا متأكدة, لا, بل قلت لها: "يمكن أسبوع" فلا تلتفتي إلى مثل هذا الكلام، ويكفيك قضاء ما غلب على ظنك فقط، ولا يلزمك قضاء أسبوع، ونحذرك من الوقوع في الوساوس، فإن خطرها كبير، وأنفع علاج لها هو الإعراض عنها, وعدم الالتفات إليها.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش