السؤال:
تشاجرت مع زوجي؛ كوني أشك في تصرفاته, ولسماعي لبعض الأقاويل من الناس أن زوجي مزواج, ويحب النساء, ويفضل جنسية معينة من النساء, ولا يستقر مع أي امرأة واحدة, بالرغم أننا تزوجنا عن حب شريف, وهو الذي اختارني, وكان فرحًا جدًّا بارتباطه بي, وفي البداية لم أعر الموضوع أي اهتمام, وبعدها بدأت الغيرة تقتلني, خصوصًا أن أخواته وطليقته أخبرنني بنفس الموضوع, وقلن انتبهي من زوجك فهو يحب السفر كثيرًا, فربما هو يزني, وربما يكون متزوجًا, فلا تتركيه وحده .. الخ من الكلام, وفي الحقيقة ضعفت وأخطأت, وكلفت أحدًا أن يذهب لكاهنة أو عرافة للتقصي عن حقائقه, وأتتني الأخبار السيئة عنه, وأنه صاحب نساء, ولا يثبت على امرأة واحدة, وهذا طبعه, ولا يتغير, واتصلت بامرأة أخرى عرافة وأخبرتني بنفس الكلام عنه دون إخبارها عن مشكلتي, فزاد الشك في قلبي, مع العلم أني عندما واجهت زوجي أنكر وحلف على القرآن أنه لم يتزوج في غيابي لسفري وانشغالي مع أهلي, وأنا في حيرة, وأريد النصيحة السديدة.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالواجب عليك أن تتوبي إلى الله مما وقعت فيه من إتيان الكهان والعرافين، فذلك منكر عظيم، ففي صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من أتى عرافًا فسأله عن شيء لم تقبل منه صلاة أربعين يومًا.
وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ليس منا من تطير، أو تطير له، أو تكهن، أو تكهن له، أو سحر، أو سحر له، ومن أتى كاهنًا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد - صلى الله عليه وسلم -. قال المنذري: إسناده جيد.
والتوبة تكون بالإقلاع عن الذنب, والندم على فعله, والعزم على عدم العود إليه، ولا تصدقي هؤلاء الدجالين فيما قالوه عن زوجك.

وعليك أن تحسني الظن به، وتعاشريه بالمعروف، و احرصي على حسن التبعّل له, لا سيما فيما يتعلق بالتجمل والتزين في حدود الشرع, والتودد بالكلمات الرقيقة والأفعال الجميلة، وينبغي أن تتعاوني مع زوجك على طاعة الله والاستقامة على الشرع، فإن تعاون الزوجين على التقوى وبعدهما عن المعاصي من أعظم أسباب سعادتهما, ودعي عنك الشكوك والأوهام المبنية على العرافة والكهانة, ولا تلقي لها بالًا.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش