السؤال:
كنت أعمل في المحاماة داخل قطر، وتركتها لأسباب ‏شرعية, والآن أريد أن أنشئ مشروعا. فأرجو ‏الإفادة. بداية أبحث عن ممول لهذا المشروع؛ ‏لعدم قدرتي المادية. فهل من الممكن أن يمول ‏الشخص كامل المشروع، وأن تكون لي نسبة 49 ‏‏% من حصص الشركة على أن يكون ذلك دينا ‏علي، وأكتب ذلك في ورقة خارجية، وأسدد جزءا ‏منه كل شهر على حسب الاتفاق؟ وهل من ‏الممكن أن أعمل في إدارة الشركة بأجر، بالإضافة ‏لأرباحي كشريك بنسبة رأس المال؟وسؤالي هو ‏أن المشروع عبارة عن ورشه ألمونيوم ( أبواب، ‏وشبابيك، ومصابيح ) ‏وسؤالي في هذا الخصوص بأني أعتبر مقاولا ‏من الباطن؛ حيث إنني أحصل على العمل من ‏المقاول الأصلي، الذي يتعاقد بدوره مع المالك ‏مباشرة. فهل هناك مانع شرعي اذا كان المقاول ‏الأصلي يتعاقد مع المالك، علما بأن المالك يتم ‏تمويله من البنك لبناء الفيلا، أو البيت أو العمارة. ‏فهل هناك شبهة حرام إذا تعاقدت مع المقاول ‏الأصلي حيث إن المقاول الأصلي يأخذ دفعاته من ‏البنك مباشرة؟ وهل الوضع يختلف إن كان المالك، ‏والمقاول الأصلي يأخذان دفعاتهما من مصرف قطر ‏الإسلامي, أو مصرف الريان؟ أرجو الإفادة ‏للأهمية. وهل أترك هذا المشرع إن كانت هناك أي ‏شبهة للمال الحرام، علما أنني أريد أن أبتعد عن ‏الشبهات؟ أرجو الإفادة والتواصل معي، وإن كانت هناك ‏إمكانية أن أتواصل معكم هاتفيا للتوضيح. وجزاكم ‏الله خيرا.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فأما كون الممول يقرضك حصتك من الشركة، فهذا لا حرج فيه، ما لم يشترط عليك مشاركته لك نصا أو عرفا. وراجع لمزيد الفائدة الفتوى رقم:181397 ، والفتوى رقم: 65373
وأما جمعك بين أجر الإدارة، وأرباحك كشريك، فلا حرج في ذلك طالما اتفقت مع شريكك على ذلك. وانظر الفتوى رقم: 67736، والفتوى رقم: 63672
وراجع بخصوص المقاولة من الباطن الفتوى رقم: 101772.
وأما كون المقاول الأصلي يأخذ أمواله المستحقة على المالك من البنك، فإن كان البنك منضبطا بأحكام الشرع فلا إشكال، وأما إن كان البنك ربويا فلا إثم في ذلك على المقاول الأصلي، فضلا عن أن يلحقك الإثم، وإنما الإثم على من أقرض أو اقترض بالربا. وانظر الفتوى رقم: 45557

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش