يقول السائل : تعطلت أمور حياتي بسبب رغبتي الشديدة في النوم
استشارة طبية : تعطلت أمور حياتي بسبب رغبتي الشديدة في النوم

اجابة سؤال| تعطلت أمور حياتي بسبب رغبتي الشديدة في النوم


السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا عمري 30 سنة، موظف متزوج وأب لطفلين، أعاني من تضخم بسيط في عضلة القلب منذ 6 سنوات، وأستخدم دواء كونكور 2،5.

أعاني من صعوبة في نوم الليل، وكسل شديد، وعدم نشاط، منذ 8 سنوات، واستمرت 4 سنوات، وكنت مؤمنا أنها عين، أو حسد، وكنت أتعالج بالقرآن، وكان هناك تحسنا، ولكن ليس بالتحسن المطلوب.

فجعت في أخي ووالدتي لإصابتهم بمرض، وبسبب القلق عليهم أصبحت أشعر بخوف دخل بطني، ونسيان، وتطور الموضوع حتى أصبحت مقصرا في عملي، أشار علي أخي بالدواء النفسي، علما بأن أبي وأمي وأختي يستخدمون الأدوية النفسية منذ سنين.

صرف لي الطبيب النفسي حبة سبرالكس يوميا، ولم أتحسن، فرفع الجرعة إلى حبتين، أي 20، فتحسنت من ناحية الخوف، ولكن ما زال كثرة النوم تسبب لي إزعاجا، وأصبحت أشعر باللامبالاة، وبعد سنة قررت تغيير الدواء.

شرحت مشكلتي للطبيب، فقرر صرف دواء لسترال 50 حبة، ثم رفع الجرعه إلى حبتين أي 100، وبعد ستة أشهر تحسنت بنسبة 70%، ثم استبدل الطبيب اللسترال بدواء البروزاك حبة 20، وحبة لسترال 50، تحسنت حالتي، أصبحت أفكر بهدوء، وذهبت الوساوس، ولكن ما زلت أشعر بالرغبة الشديدة في النوم، وبدأت زوجتي تنزعج من وضعي، وبدأت أتهرب من مقابلة أصدقائي، ولا أستطيع السيطرة على رغبتي.

عملت تحليل الغدة وفيتامين دال، وكانت النتائج سليمة، فقررت من تلقاء نفسي تغيير الدواء إلى حبتين بروزاك، ولكن بعد شهر صارت حالتي أسوأ، من ناحية عملي وبيتي، ومنذ أسبوع رجعت إلى استعمال حبة لسترال وحبة بروزاك، ولست راضيا عن نسبة التحسن، حيث أشعر بالنوم، وذبذبة في النشاط البدني والتركيز، ورعشة في كل الجسم، ومشاكل في القولون العصبي.

علما أني أصبح نشيطا عند تناول الأكل الصحي والسلطات، ولكن أجد صعوبة في الاستمرار، وفي حال استخدام دواء دوغماتيل أشعر بتحسن في النوم والنشاط، ولكن الطبيب نصحني بحبة عند اللزوم، ولا أستطيع تغيير الجرعة من نفسي.

وجزاكم الله خيرا.

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

أخي: إن شاء الله الصعوبات التي تواجهها أبسط مما تتصور، ومشكلة القلب -إن شاء الله- بسيطة أيضًا، وكل المطلوب هو متابعتها.

نصيحة بسيطة جدًّا أبدأُ بها، وهي: أن تكون أكثر تفاؤلاً، وأريدك أن تدرك أنك أفضل مما تتصور. أخي الكريم: هذا ما لاحظته من خلال رسالتك، تفعيل الوسائل السلوكية مهم جدًّا، فيُكمل -إن شاء الله تعالى- الوصفة العلاجية من الناحية السلوكية وكذلك الدوائية.

بالنسبة للنوم - أخي الكريم - أعتقد أنك تحتاج لرياضة المشي، رياضة المشي بمعدل ساعة يوميًا في وقتٍ غير متأخر من الليل سوف تُنظم نومك تمامًا، وسوف تبعد عنك هذا التكاسل، وأعتقد أن تناول كوب مركز من القهوة في الصباح أيضًا مطلوب في حالتك، سوف يُعطيك طاقات جيدة جدًّا.

العلاج الدوائي: ما قرره طبيبك هو الأفضل -فجزاه الله خير الجزاء-، كبسولة من البروزاك وحبة من اللسترال وتناول الدوجماتيل عند اللزوم، ليس من الضروري أن تتناوله دائمًا، فإذًا الناحية الدوائية سليمة، بقي فقط أن تُمارس الرياضة وأن تتجنب النوم النهاري مهما كانت الظروف، وتثبيت وقت النوم ليلاً سوف يجعل ساعتك البيولوجية أكثر انتظامًا أخي الكريم.

في بعض الأحيان حين يكون النوم شديدًا دون سببٍ واضحٍ له، نعطي جرعة بسيطة من هرمون الغدة الدرقية، حتى وإن كان مستوى إفرازها صحيحًا، جرعة خمسة وعشرين ميكروجرام يوميًا تُساعد في تجديد الطاقات الجسدية وتقليل النوم، لكن لا أريدك أن تخطو هذه الخطوة أبدًا في الوقت الحاضر، لأن الرياضة والقهوة قد تكون كافية جدًّا لتجديد طاقاتك، مع الحرص على تثبيت وقت النوم ليلاً، وهناك من أفادني أن الحرص على أذكار النوم جعلته يتجنب النوم النهاري، ويحسَّ أن طاقاته قد تجدَّدتْ بعد أن كان التكاسل مُهيمنًا عليه.

التركيز - أخي الكريم - يأتي أيضًا من النوم الليلي، لأن خلايا الدماغ يتم ترميمها ليلاً، القراءة والإطلاع - خاصة تلاوة القرآن - تُحسِّن التركيز. التعبير عن الذات وعدم الكتمان - أخي الكريم - يزيل الاحتقانات النفسية التي قد تُسبب القلق والتوتر.

أريدك أيضًا أن تفكّر في المستقبل بإيجابية، وأن تضع خطة أو خارطة تُدير من خلالها وقتك لتُحقق أهدافك الآنية وأهدافك بعيدة المدى وأهدافك متوسطة المدى.

الاهتمام بالغذاء الصحي قطعًا فيه فائدة كبيرة جدًّا، والفحص الدوري مع طبيبك أيضًا مهم، مرة واحدة كل ثلاثة إلى أربعة أشهر.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأشكرك على التواصل مع إسلام ويب.



شـــاهـــد ايـضـــا:

اجابة سؤال| أعاني من مشاكل بالتبول وآلام خفيفة بمنطقة الحوض!

اجابة سؤال| أنا أتبع غذاءً محدوداً لتنقيص الوزن ولكني أشعر بدوخة

اجابة سؤال| أيهما أفضل للعلاج السبرام أم السبرالكس؟

اجابة سؤال| الجراحة أم العلاج الطبيعي لعلاج الانزلاق الغضروفي؟

اجابة سؤال| ما نسبة الشفاء من مياه الدماغ؟

اجابة سؤال| حامل وأعاني من وجود حشوات مفطورة تسبب لي الصداع، فبماذا تنصحوني؟

اجابة سؤال| أعاني من لسعة في لساني وكأن طرفه الأمامي محترق

اجابة سؤال| أعاني من نقص الحيوانات المنوية، هل تنصحونني بأدوية؟

اجابة سؤال| أريد علاجا دوائيا للاحمرار الذي يصيبني بدون سبب؟

اجابة سؤال| أعاني من ألم في الصدر جهة اليسار والكتف اليسار

اجابة سؤال| ما هي آثار السقوط على الرأس للطفل، وارتفاع الحرارة؟

اجابة سؤال| الشعور بالضيق في التنفس والصدر عند المشي، ما دلالته؟

اجابة سؤال| احتقان الحلق وألم الأذن هل هو أمر خطير؟

اجابة سؤال| آلام أسفل الظهر على اليسار تمتد إلى الركبة والساق

اجابة سؤال| أعاني من حساسية القضيب وسرعة القذف، فما الحل؟

اجابة سؤال| هل يمنعني اعوجاج الركبة وتقوسها من الدخول للكلية العسكرية؟

اجابة سؤال| ضربت ظهري بالخطأ فشعرت بتشنج في قدمي!

اجابة سؤال| أعاني من آلام المفاصل والركبتين بسبب الماء البارد.. فما العلاج؟

اجابة سؤال| أشتكي من تنميل فروة الرأس واللسان وشد الرقبة فما خطورة ذلك؟

اجابة سؤال| ما سبب تساقط وتكسر الشعر المزروع من المنطقة المانحة من الرأس؟

اجابة سؤال| طفلتي تضع أصابعها في آذانها باستمرار، فهل بها مشكلة؟

اجابة سؤال| آلام الشرخ تطورت إلى إمساك واضطرابات وآلام في البطن.. أفيدوني

اجابة سؤال| أعاني من مشكلة التعرق الزائد في جسمي كافة، فما العلاج؟

اجابة سؤال| إكزيما الأطفال كيف يمكن علاجها بشكل نهائي؟

اجابة سؤال| ابنتي تعاني من عيب خلقي بالقلب، فهل يمكن أن تشفى منه أم سيظل ملازما لها طول العمر؟

اجابة سؤال| إفرازات بيضاء مع خيوط دم.. ما هي؟ وهل تعتبر من الدورة؟

اجابة سؤال| ما سبب سرعة القذف وتنقيط البول؟

اجابة سؤال| ما سبب الغثيان والقيء والإمساك؟

اجابة سؤال| متزوج منذ سنتين ولا توجد لدي حيوانات منوية، ما نصيحتكم؟

اجابة سؤال| اللسترال سبب لي زيادة في الوزن فهل أنتقل إلى البروزاك؟