يقول السائل : أفيدوني بالطريقة المثلى لتغيير عقار التريمبرامين بالسيرترالين!
استشارة طبية : أفيدوني بالطريقة المثلى لتغيير عقار التريمبرامين بالسيرترالين!

اجابة سؤال| أفيدوني بالطريقة المثلى لتغيير عقار التريمبرامين بالسيرترالين!


السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب متزوج ولدي طفل، عمري 31 سنة، أريد تبديل الدواء من التريمبرامين إلى السيرترالين، لأنني عانيت منذ شهر ونصف من نوبة هلع خفيفة الحدة، ولا زلت أعاني منها حتى اليوم، فكل يوم أرى منامات وكوابيس ترهقني جداً، مما يؤثر على عملي.

سأقوم بشرح قصتي بالكامل لاحقأ، ولكن أرجو إفادتي بالطريقة الصحيحة لتغيير الدواء، لأنني لا أحتمل الانتكاسة.

أفيدوني جزاكم الله خيراً.


الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Amin حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

نسأل الله لك العافية والشفاء.

أخي: استبدال (التريمبرامين) (بالسيرترالين) ليس أمرًا صعبًا، كِلا الدوائين سليمين، وهنالك تقارب بينهما، وليس تطابقًا فيما بينهما، وأتفق معك أن السيرترالين –والذي يعرف باسم زولفت ولسترال، وربما يكون له مسميات تجارية أخرى في ألمانيا– هو دواء أفضل، وأحسن لعلاج الهلع والخوف والقلق والتوترات.

أنت لم توضح جرعة (التريمبرامين) التي تتناولها الآن، لكن أقول لك: إذا كانت الجرعة خمسين مليجرامًا يوميًا اجعلها خمسة وعشرين مليجرامًا، وابدأ في الوقت ذاته بتناول السيرترالين بجرعة نصف حبة –أي خمسة وعشرين مليجرامًا– يوميًا، استمر على هذه الجرعة لمدة عشرة أيام، ثم توقف تمامًا عن التريمبرامين، واجعل جرعة السيرترالين حبة واحدة ليلاً –أي خمسين مليجرامًا– وهذه الجرعة استمر عليها لمدة شهرٍ، ثم يُفضل أن ترفع الجرعة إلى مائة مليجرام –أي حبتين– ليلاً، لأن هذه هي الجرعة الوسطية، والجرعة العلاجية الصحيحة حتى في الحالات البسيطة، واستمر على هذه الجرعة لمدة شهرين، ثم اجعلها حبة واحدة ليلاً لمدة شهرين آخرين، ثم نصف حبة ليلاً لمدة أسبوعين، ثم نصف حبة يومًا بعد يومٍ لمدة أسبوعين، ثم توقف عن تناول الدواء.

ويا أخي الكريم: لا بد أن تساعد نفسك للتخلص من المنامات والكوابيس، من خلال تجنب تناول الأطعمة الدسمة أو الثقيلة في فترة المساء، والحرص على أذكار النوم، وممارسة الرياضة، والابتعاد عن النوم النهاري، والاعتماد على النوم الليلي، مع تثبيت وقت النوم، وقبل النوم يجب أن تكون هناك تأمُّلاتك إيجابية، واحرص على أذكار النوم.

بارك الله فيك وجزاك خيرًا، وأشكرك على الثقة في إسلام ويب.



شـــاهـــد ايـضـــا:

اجابة سؤال| أعاني من الالتهاب في سني وجذوره متآكلة!

اجابة سؤال| أعاني من حركات لا إرادية تسبب لي الإحراج أمام الناس، فكيف أتخلص منها؟

اجابة سؤال| كثرة القلق والتفكير سبب لي ظهور حب الشباب، فكيف أتخلص من ذلك؟

اجابة سؤال| أعاني من ظهور كتلة بجانب اللوزة اليسرى

اجابة سؤال| تأخرت دورتي رغم تناول الدوفاستون فما السبب بذلك؟

اجابة سؤال| لدي كتلة صغيرة ولينة بالثدي بعد الرضاعة فهل هي سرطان؟

اجابة سؤال| هل صعود السلم يؤثر على عملية القيصرية بعد إجرائها بيوم؟

اجابة سؤال| أعاني من ضيق شديد في التنفس عند ممارسة الرياضة وبعدها، فما تفسير ذلك؟

اجابة سؤال| أشتكي من ألم وحرارة وخدر الأقدام فما الأسباب والعلاج؟

اجابة سؤال| أعاني من وجود بطء في نبضات القلب، فما الحل؟

اجابة سؤال| ابنتي نحيفة وفاقدة للشهية، فماذا أفعل معها؟

اجابة سؤال| أعاني من نزول الدم بعد تثبيت اللولب، فما العلاج؟

اجابة سؤال| لدي ألم بالعمود الفقري بعد الولادة القيصرية فلماذا؟

اجابة سؤال| كيف يتجنب والدي الآثار الجانبية للعلاج الهرموني لسرطان البروستاتا؟

اجابة سؤال| هل هناك تعارض بين حبوب الكولاجين وبين علاج الغدة؟

اجابة سؤال| أعاني من البواسير، فكيف أتخلص منها بشكل نهائي؟ وما أسبابها؟

اجابة سؤال| ما سبب استمرار النزيف بعد عملية التنظيف؟

اجابة سؤال| هل هناك تعارض بين الأدوية النفسية وحبوب منع الحمل؟

اجابة سؤال| وصف لي الطبيب الفافرين والرودين، فمتى يبدأ مفعولهما؟

اجابة سؤال| أتعالج بدواء تريجتول، فما هي مدة استخدامه؟ وكيف أوقفه؟

اجابة سؤال| كيف يعمل تقويم الأسنان على تقويم السن المتطاول وإرجاعه طبيعيا؟

اجابة سؤال| كيف أتوقف عن الأدوية النفسية بدون مضاعفات؟

اجابة سؤال| ينتابني كثيرا شعور بالامتلاء عقب تناول الطعام.. ما علاجي؟

اجابة سؤال| أعاني من ضعف الانتصاب، فما السبب؟

اجابة سؤال| هل يلزم تأخير الحمل 3 أشهر في حال أخذ اللقاحات؟

اجابة سؤال| أعاني من النحافة والملامح الطفولية رغم أني بالغ، فماذا أفعل؟

اجابة سؤال| بعد خروجي من المرض لازلت أتوهم أنني مريضة

اجابة سؤال| هل لي أن أجمع بين الباروكسات والسبرالكس في علاج الهلع والاكتئاب؟

اجابة سؤال| شخصيتي حساسة وعاطفية، فما الأدوية النفسية المجدية لحالتي؟

اجابة سؤال| أعاني من اضطراب دقات القلب بعد شفائي منها، فهل تناولي لنفس الدواء كان قرارا سليما؟