السؤال:
أنا أعاني من الوسواس - عافانا الله وإياكم - ومنذ أن قرأت عن نواقض الإسلام, وأنا أفصّل في كل كلمة أقولها, وكنت أشاهد مسلسلًا وجاء مشهد لهند بنت عتبة - رضي الله عنها - وهي تدق الدفوف في يوم أحد وترتجز, ودون قصد مني خرجت الكلمة من لساني وقلت: "جاءت قليلة الأدب" ثم تداركت نفسي عندما تذكرت أنها أسلمت يوم الفتح, وأنها أصبحت صحابية جليلة, وحسن إسلامها, وأنا فعلًا نادمة على الكلمة التي خرجت من لساني, وأنا خائفة أن أكون قد كفرت بقولي هذا؟ وهل عليّ قضاء لأنني كنت صائمة؟! وكنت مرة مع أختي, فدخل علينا أبي وقال: "اذكروا الله العظيم يذكركم" فقالت أختي: "واشكروه على نعمه يزدكم, وأقم الصلاة" فأكملت أنا: "إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر والبغي" مثل ما يقال في خطب الجمعة, وكنا مازحتين، فهل نعتبر مستهزئتين بالدين في هذه الحالة؟ وكنت مرة مع أختي وكان أمامنا طعام ونحن صائمتان, فقالت مازحة: "سوف آكل" فقلت لها:" كلي عادي" وأنا أمزح معها, ثم بدأت أفكر: هل هذا يدخل في الاستهزاء بالدين وبفريضة الصوم؟ وهل كفرت بذلك وانتقض صومي؟ أرجو منكم أن تساعدوني, وادعوا الله لي أن يشفيني من الوسواس, فقد أخذ بي كل مأخذ, وحيثما أذهب يكون أمامي, وجزاكم الله خيرًا.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ من هذا الوسواس الذي تعانين منه، وأن يَطمئنّ قلبكِ وتستقرّ نفسكِ، إنه على كل شيء قدير.

ونحن قد سبق أن بيّنا حكم تمثيل أدوار الصحابة وتجسيدهم في المسلسلات والأفلام، وما في ذلك من المفاسد في الفتوى رقم: 8238، والفتوى رقم: 192567.

أما هند بنت عتبة، فقد أسلمت يوم الفتح وحسن إسلامها, قال الذهبي في سير أعلام النبلاء: أسلمت زمن الفتح وشهدت اليرموك.

فهي من الصحابيات، ولا شكّ أن لها فضلَ الصحبة وحرمةَ الصحابة - رضي الله عنها وعنهم أجمعين -.

وأنت لم تسبي هندًا - رضي الله عنها - وإنما سببتِ تلك الممثلة، وعلى فرض أنكِ كنتِ تعنين هندًا فلم يكن يحضركِ حينها أنها أسلمت، وقد تجاوز الله عن عباده الخطأ والنسيان، كما روى ابن ماجه من حديث أبي ذر وابن عباس مرفوعًا: إِنَّ اللَّهَ قَدْ تَجَاوَزَ عَنْ أُمَّتِي الْخَطَأَ، وَالنِّسْيَانَ، وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ.

وقد قال الله تعالى: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ {الأحزاب:5}.

وليس في مثل هذا الكلام ناقض للإسلام، ولا عليكِ قضاء ذلك اليوم من رمضان, بل تعظيمك لشأن الصحابيات دليل إيمانك.

وكذلك الكلام في الحادثتين الأُخريين، ليس في ذلك شيء من الاستهزاء، لا تصريحًا، ولا تضمينًا ما لم يصاحبه استهانة قلبية بالشريعة، فإن في الحادثة الثانية مجردَ ترديد ما يقوله الخطيب، في غير محلّه، وفي الحادثة الثالثة إما أن تكوني قلته تهديدًا بالعاقبة، أي: افعلي وأنتِ الخاسرة، وإما سخريةً وتهكمًا بما قالته أختك، وأنتِ في قلبِكِ تريدينَ العكس, قال إمام الحرمين في التلخيص: فإن قيل: فعلى ما يدل قول القائل: افعل؟ قلنا: هذه عبارة مترددة بين الدلالة على الإلزام والندب والإباحة والتهديد وغيرها من المصارف التي سنذكرها. اهـ

والمعنيان اللذَان ذكرناهما كلاهما من استعمالات صيغة الأمر في لغة العرب، بل ذلك مستعمل في القرآن في غير مرة, قال الزركشي في البحر المحيط: السابع: الوعيد, ويسمى التهديد, كقوله تعالى: {فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ} [الكهف: 29] ثم قال في النوع الآخر: {فَكِيدُونِي جَمِيعًا ثُمَّ لا تُنْظِرُونِ} [هود: 55] وقولِه: {وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ} [الإسراء: 64] ذكره ابن القطان والصيرفي, قالا: وليس هذا أمْرَ إباحةٍ لإبليس، وإنما معناه أن ما يكون مثل ذلك لا يضر عبادي، كقوله: {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ} [الحجر: 42] وسماه جماعة بالتهكُّم. اهـ

قال العطار في حاشية جمع الجوامع: وضابطه: أن يؤتى بلفظ يدل على التكريم, ويراد منه ضده. اهـ.

فاتركي عنكِ هذه الوساوس، وأكثري من قراءة سورة الناس، فإنّ فيها الاستعاذة من الوسواس، قال الله: وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ {فصلت:36}. وتوكلي مع ذلك على الله بيقين، قال الله عز وجل: فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ * إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ {النحل:98، 99}، وقال لإبليس: إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلًا {الإسراء:65}.

وأكثري مع ذلك من ذكر الله والاستغفار وقراءة القرآن، وتيقني أن ذلك يعين على اطمئنان القلب، قال تعالى: الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ {الرعد:28}، وقال: وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا {طه:124}، وقال عن القرآن: يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ {يونس:57}.

والله تعالى أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش