السؤال:
مشكلتي أنني أكون خلال الأسبوع مجتهدًا في طاعة الله من قراءة للقرآن, وصلاة الجماعة، وذكر، وغض للبصر، وبعد أسبوع - إذا استطعت إكماله – يأتيني فجأة حُبّ فظيعٌ للشهوة, وأنني يجب أن أحضر فلمًا إباحيًا ثم أفعل العادة السرية, وأنا أكرهها بشدة, ولكني إذا فعلتها فعلتها بإرادتي من الحب الشديد للشهوة وقتها، وذات مرة أغاظني ما فعلت, وتحيرتْ نفسي: أأتوكل على الله وأصبر أم أفعلها وأستغفر؟ ولم أستطع إلا أن أفعلها, فلم أستطع المقاومة أبدًا, وبعد أن فعلت ذنبي رجعت إلى ربي وتبت إليه, وعزمت على عدم الرجوع إليها مرة أخرى, وأنا أجاهد نفسي في غض البصر, وذكر الله، حتى قلت ذات مرة: "إذا فعلتها قرأت في يومها أو ليلتها ثلاثة أجزاء" فنذرت ذلك، ثم حين اشتدت بي الشهوة فعلتها فقرأت ثلاثة أجزاء في يومها أو ليلتها, وشهر رمضان هو الشهر الوحيد الذي يمر عليّ مع عشرة أيام بعده ولا أفعل العادة, ولا أنظر إلى فيلم, ولكني عدت بقوة، وأحب أن أنذر نذرًا أني إذا شاهدت فسأصوم شهرًا آخر, ولكني أخاف من استغراب أهلي لهذا, فأخبرهم وأفتضح، وجربت صراحة برامج لمنع هذه المواقع, ولكني عند اشتداد الشهوة إما أن أفرمت الجهاز, أو أن أدخل على الإنترنت من الجوال، وإن حرمت نفسي من الإنترنت في البيت, فإني عند اشتدادها أذهب إلى مركز الإنترنت وأنزل مجموعة ثم أذهب لأحضرها, وأحيانًا في الطريق أحذفها, وأظل أدعو ربي أن يغفر لي إذا فعلت, وأن يبعدني عنها, وأحيانًا يستجيب ربي, وأحيانًا تطغى عليّ نفسي, وخلاصة سؤالي أني أريد أن أكون شابًا طاهرًا تاركًا كل منكر, ولكني لا أستطيع - عفا الله عني وعافاني -.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالذي نوصيك به بعد تقوى الله تعالى هو مجاهدة النفس, والهوى, والشيطان, والبعد عن هذه الأفعال المحرمة, والتوبة منها, فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له.
كما نوصيك بما أوصى به النبي صلى الله عليه وسلم أمثالك من الشباب حيث خاطبهم بقوله: يا معشر الشباب, من استطاع منكم الباءة فليتزوج, فإنه أغض للبصر, وأحصن للفرج, ومن لم يستطع فعليه بالصوم, فإنه له وجاء. متفق عليه.
ولتعلم أن الالتجاء إلى ما ذكرت هو عين الضياع والفساد, وقد بينا ذلك في أكثر من فتوى، فانظر مثلًا الفتاوى التالية أرقامها: 29324، 26620، 2862، 27367.
نسأل الله تعالى أن يعفو عنا وعنك, ويعيننا على أنفسنا.
والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش