السؤال:
اشتركت في موقع زواج كي أراقب زوجي، وهو لا يعلم بي؛ لأني سجلت باسم مستعار، وقبل التسجيل يكتب: أداء القسم. مزت عليه، وبدأ معي التسجيل. غرضي ليس الزواج، لكن أريد أن أعرف ماذا في رأس زوجي، فهو منذ سنتين وهو مشترك في مواقع الزواج، مع العلم أنها بفلوس إذا أحببت أن تغير باقتك. هل هذا حرام أي أني مزت على أداء القسم وما الكفارة في ذلك؟

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا ندري ما المقصود بقولك: "مزت عليه" هل يعني أنك حاولت تخطي القسم، أم أنك فعلت ما طلب منك.

على كل، فإذا كان القصد أنك نجحت في تخطيه من غير أدائه، فهذا لا يجوز إذا كان القائمون على الموقع جعلوه شرطا للدخول فيه، والشرط إن لم يخالف الشرع يجب الوفاء به، روى أبو داود عن أبي هريرة- رضي الله عنه -قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: المسلمون على شروطهم. فالواجب عليك التوبة، وهي كفارة هذا الذنب، وليس فيه كفارة مخصوصة.

وإن كان القصد أنك فعلت ما طلب منك، فإن كان مجرد كتابة القسم، أو الضغط عليه من غير تلفظ بالقسم، فإن الفقهاء مختلفون في اليمين كتابة هل تنعقد أم لا، ويمكنك الاطلاع بخصوص ذلك على الفتوى رقم: 162007. والضغط على القسم - كما يطلب بعض المواقع - أخف من كتابته بلا شك.

وهذا الموقع إن كان للبحث عن الأزواج فلا معنى لدخولك له، ولن يفيدك ذلك في معرفة ما يخطط له زوجك؛ إذ ليس هذا الموقع هو الموقع الوحيد الذي يقدم هذه الخدمة، وربما يكون دخولك فيه ذريعة إلى جرك إلى أمور سيئة لا تحمد عقباها، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن في هذا التصرف تتبعا منك لعورات زوجك، وهذا مما لا يجوز شرعا كما أوضحنا بالفتوى رقم: 111601.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش