السؤال:
كنت قد حاولت أن أطرح فتوى في مركز إسلام ويب على الإنترنت، ولكن لم يُسمح لي.أنا فتاة مسلمة في الأصل، كنت في بداية عمري غير ملتزمة، لا ألتزم بالصلاة، ولا الحجاب، ولا الصيام، لكن بعد ذلك أصبحت أصوم، ولبست الحجاب غصبا عن أهلي، والصلاة أتركها أحيانا كثيرة. لكن لما قررت أن أجاهد نفسي، وأرغم نفسي على الطاعة والعبادة، وتركت كل الدنيا وما فيها لأجل الله، وتعذبت كثيرا كثيرا خلال هذا الشيء، ابتلاني الله بأخ كافر، نجس، قلب إسلامي إلى كفر، وأصبحت أبغض البيت والعائلة وهو، وكل ما في الدنيا، وأيضا أصبحت أعتقد بأن الله هو السبب في ذلك، إذ إنه يعلم ما سيكون، ويعلم بكل ما يحصل، ويعلم أني أريده وأريد عبادته، وأريد أن أكون من جماعته. فلماذا جعله أخي من البداية ؟ لماذا ؟؟ وكان الابتلاء في الدين أيضا !!!!!ولكن الآن يخطر على بالي الموت، فكلما جاء على بالي وتذكرت القبر خفت أن أُعذب، خاصة أنني سببت الذات الإلهية والدين، وأصبحت أعتقد وشبه متيقنة، أن الله لا يريدني؛ لأنه لو لم يكن كذلك كان وفقني من الأول بأن خلقني في عائلة ملتزمة دينيا، فقط ملتزمة ولا أريد شيئا آخر. أفيدونا في هذا الموضوع.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فقد أسأت أيتها السائلة إساءة عظيمة بسب الله تعالى، والواجب عليك التوبة إلى الله تعالى بالندم، والعزم على عدم العودة مستقبلا فإن تبت تاب الله عليك؛ وقد قال تعالى: قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّةُ الْأَوَّلِينَ.

قال ابن كثير في تفسيره: يقول تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: { قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا } أي: عما هم فيه من الكفر والمشاقة، والعناد، ويدخلوا في الإسلام والطاعة والإنابة، يغفر لهم ما قد سَلَف، أي: من كفرهم، وذنوبهم وخطاياهم. اهــ.
واحذري القنوط من رحمة الله تعالى، فإن الله يغفر الذنوب كلها لمن تاب إليه وأناب، كما قال تعالى: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ {الزمر : 53 }.

وإذا تبت إليه سبحانه وتعالى وأنبت، فإن الله تعالى سيهديك ويوفقك لكل خير كما قال تعالى: ... وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ { سورة الرعد :27 } .
وما لاقيتيه أو ستلاقينه من المشاكل مع الأسرة بسبب استقامتك، وكونه تعالى أوجدك في تلك الأسرة. هذا كله إنما هو اختبار لصدقك وامتحان لك، وليس لأن الله تعالى لا يريد هدايتك. وهذه سنة الله تعالى في عباده أنه يختبرهم ويمتحنهم، كما قال تعالى: ألم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3) {سورة العنكبوت }.

قال الشيخ السعدي رحمه الله تعالى: يخبر تعالى عن تمام حكمته، وأن حكمته لا تقتضي أن كل من قال " إنه مؤمن " وادعى لنفسه الإيمان، أن يبقوا في حالة يسلمون فيها من الفتن والمحن، ولا يعرض لهم ما يشوش عليهم إيمانهم وفروعه، فإنهم لو كان الأمر كذلك، لم يتميز الصادق من الكاذب، والمحق من المبطل، ولكن سنته وعادته في الأولين وفي هذه الأمة، أن يبتليهم بالسراء والضراء، والعسر واليسر، والمنشط والمكره، والغنى والفقر، وإدالة الأعداء عليهم في بعض الأحيان، ومجاهدة الأعداء بالقول والعمل ونحو ذلك من الفتن، التي ترجع كلها إلى فتنة الشبهات المعارضة للعقيدة، والشهوات المعارضة للإرادة، فمن كان عند ورود الشبهات يثبت إيمانه ولا يتزلزل، ويدفعها بما معه من الحق. وعند ورود الشهوات الموجبة والداعية إلى المعاصي والذنوب، أو الصارفة عن ما أمر اللّه به ورسوله، يعمل بمقتضى الإيمان، ويجاهد شهوته، دل ذلك على صدق إيمانه وصحته. ومن كان عند ورود الشبهات تؤثر في قلبه شكا وريبا، وعند اعتراض الشهوات تصرفه إلى المعاصي، أو تصرفه عن الواجبات، دلَّ ذلك على عدم صحة إيمانه وصدقه. والناس في هذا المقام درجات لا يحصيها إلا اللّه، فمستقل ومستكثر، فنسأل اللّه تعالى أن يثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، وأن يثبت قلوبنا على دينه، فالابتلاء والامتحان للنفوس بمنزلة الكير، يخرج خبثها وطيبها. اهــ.
فتدبري هذا أيتها السائلة، وسيزول ما عندك من ضيق وإشكال، واجمعي همتك على الصدق مع الله، واجتياز الاختبار بنجاح بل بتفوق حتى تكوني عند الله من المقربين.

وإن من أعظم ما يعينك على لزوم طريق الاستقامة والثبات أمام الفتن، مرافقة الصحبة الصالحة من النساء المؤمنات، الصالحات. فابحثي لك عن صحبة صالحة تُذكركِ إذا نسيتِ، وتُقومُكِ إذا أخطأتِ، وتُنشطُكِ إذا كسِلتِ , ونسأل الله تعالى أن يهديك ويشرح صدرك ويثبتك.

والله تعالى أعلم.








شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش