السؤال:
عندي كلبة وولداها, والكلبة أُحضرت للحراسة ولم يمض الأمر كذلك, والآن يأتيها احتباس البول فلا تستطيع أن تتبول، وإن حصل ذلك فإنها إن لم تعالج فإنها ستموت, وابنتها قد تضرر أحد قدميها ولا ندري ما بها, وهي عندنا منذ ما يقارب أربعة أعوام، وولداها منذ سنة ونصف ويسكنون بالجراج أو مركن السيارات, ونظراً لأن الكلب والكلبة تربيا سويا فسوف يتضرران ويصابان بالاكتئاب لأسبوعين أو ثلاثة قبل العودة إلى حالتهم الطبيعية، والسؤال هو: إن لم أجد من يأخذ الكلاب للحراسة، أو للماشية فضلا عمن يرضى بأخذ الكلب والكلبة معاً... مع أنهم لا يفقهون الحراسة والدفاع عن مكان معين أو الدفاع عن أنفسهم، فماذا أفعل والحالة كما ترون؟ وما واجبي تجاه كل هذا؟ وجزاكم الله كل خير.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الكلب منهي عن اتخاذه وتربيته في البيت إلا الكلب المأذون فيه لحراسة، أو صيد، وإن كانت الكلبة مريضة لا تصلح هي ولا أولادها للحراسة فلا يلزمك الاحتفاظ بها ولا بأولادها، بل الواجب عليك هو إبعادهم، لما في حديث الصحيحين: من اتخذ كلبا، إلا كلب ماشية، أو صيد، أو زرع انتقص من أجره كل يوم قيراط.
قال النووي: رخص النبي صلى الله عليه وسلم في كلب الصيد وكلب الغنم، وفي الرواية الأخرى وكلب الزرع، ونهى عن اقتناء غيرها، وقد اتفق أصحابنا وغيرهم على أنه يحرم اقتناء الكلب لغير حاجة، مثل أن يقتني كلباً إعجاباً بصورته، أو للمفاخرة به، فهذا حرام بلا خلاف. انتهى.

ولا حرج في علاج الكلب المأذون في اقتنائه، وكذلك غير المأذون فيه، لأنه ذو روح، ففي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش، فوجد بئراً فنزل فيها فشرب ثم خرج فإذا هو بكلب يلهث يأكل الثرى من العطش، فقال: لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان بلغ مني، فنزل البئر فملأ خفه ثم أمسكه بفيه حتى رقي، فسقى الكلب، فشكر الله له، فغفر له، قالوا: يا رسول وإن لنا في البهائم أجراً؟ فقال: في كل كبد رطبة أجر.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش