السؤال:
مشكلتي هي أنني أعاني من مشكلة لا أعرف ماذا تسمى، وهي أنني أشعر وأفكر بالجنس تجاه أمي من غير قصد، وهذه العادة دمرتني، ولم أعد أستطيع أن أفعل أي شيء, وفي كل شيء أقوم به أحاول أن لا أفكر في الجنس تجاه أمي، لكني لا أستطيع، ويكون هذا أحيانًا مجرد وسوسة, وإن شعرت تحدث لي كآبة, فماذا أفعل؟

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يخفى على عاقل أن هذا النوع من التفكير من أشنع وأقبح ما يخطر على البال، وأنه انحراف عن الفطرة السليمة.

فالواجب عليك أن تتقي الله تعالى, وتطرح عن نفسك هذه الأفكار، ولا تجعل للشيطان عليك سبيلًا، فإن الوسوسة مرض شديد، فلا تفتح عليك بابه.
ولعل ما تشعر به سببه الغفلة عن ذكر الله تعالى, وعن الأعمال الصالحة؛ فإن القلب الغافل يستولي عليه الشيطان, ويكون هو الموجِّه لتفكيره, كما قال تعالى: وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ[الزخرف:36].
والنفس إذا لم تشغلها بطاعة الله والأعمال الصالحة انشغلت بالباطل، وأصبحت عرضة لوساوس الشيطان وأفكاره الخبيثة؛ لذلك ينبغي أن تشغل نفسك ببعض الأعمال المفيدة في دينك ودنياك، كحفظ بعض كتاب الله تعالى، وحديث رسوله صلى الله عليه وسلم, وعليك بمجالس الخير، وصحبة الصالحين والتعاون معهم، والإكثار من الدعاء، والاستعاذة من شر الشيطان الرجيم, خاصة في أوقات الإجابة.

نسأل الله تعالى أن يحفظك من كل مكروه، ولتعلم أن من فضل الله تعالى ورحمته بهذه الأمة أنه عفا عنهم ما حدثوا به أنفسهم ما لم يعملوا أو يتكلموا؛ وانظر الفتويين: 6220، 8685.
والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش