السؤال:
نشكركم جزيلا على مجهوداتكم الجبارة، ونسأل الله القدير أن يأجركم حسن الثواب: بدأت أصلي ـ ولله الحمد ـ منذ 3 سنوات، لكنني لم أكن أعلم الطريقة الصحيحة للاغتسال من الحيض، وكنت أظن أنه يكفي الاستحمام العادي، وموخرا قرأت أنه يجب الغسل وفعلت ذلك، وسؤالي حول الصلوات التي صليتها قبل معرفة ذلك: فهل هي صحيحة وتكفيني التوبة عن تهاوني في طلب العلم؟ أم علي قضاؤها، مع العلم أنها كثيرة جدا ولن أطيق أن أكمل، لأنني قد قضيت صلوات 4 شهور وكان الأمر علي عسيرا جدا ولم أعد أركز في صلاتي الفائتة ولا الحالية لكثرتها، مع العلم أنني كنت أعاني في 3 سنوات الماضية من مشكلة في الخشوع؟.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالحمد لله على أن منَّ عليك بالهداية إلى الصلاة، ونسأله سبحانه أن يغفر لك التقصير السابق، وراجعي في صفة غسل الجنابة، ومثلها الحيض الفتاوى التالية أرقامها: 136708، 14001، 196921.

وبها يتبين أن من نوى رفع الحدث، وعمم بدنه بالماء أجزأه الغسل، فإن كان استحمامك كذلك، فهو مجزئ عن الغسل، وإن كنت لا تعممين البدن بالماء، لم يصح غسلك.

على أنك إن لم تكوني تعممين بدنك فالواجب عليك الآن أن تحصي الصلوات التي صليتها على الوجه المذكور ثم تقضيها، وهذا هو قول الجمهور، خلافا لشيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ فإنه يرى أن من ترك شرطا، أو ركنا من أركان الصلاة جهلا بوجوبه لم يلزمه القضاء، وقول الجمهور أحوط وأبرأ للذمة، وراجعي الفتوى رقم: 98617.

وأما عن كيفية القضاء: فإنها تكون حسب الطاقة بما لا يضر ببدنك، أو معاشك، فإن الله تعالى لا يكلف نفسا إلا وسعها وراجعي للفائدة الفتوى رقم: 65077.

وإذا لم تتمكني من معرفة عدد الصلوات، فإنك تقضين ما تجزمين، أو يغلب على ظنك براءة ذمتك به، وأما عن الفترة التي تركت فيها الصلاة: فتلزمك لها التوبة، وراجعي تفصيل أحكامها في الفتوى رقم: 164175.

وفي خصوص قضاء تلك الصلوات: فهو مذهب الجهور وهو الأحوط، وراجعي في ذلك فتوانا رقم: 12700، بعنوان: القضاء أم لا... لتارك الصلاة والصيام بدون عذر.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش