السؤال:
سؤالي بخصوص أبي وأمي، لا يتكلمان مع بعض، يقضيان 4 أ‏شهر متشاجرين. أبي عصبي جدا بكل ‏معنى الكلمة، متشاجر مع كل الناس: ‏أخواته، وأخوات أمي. وعصبيته ‏مفرطة جدا، دائما يجلس وحده، ويلومنا ‏أننا نتركه لوحده. أخاف أن أتكلم معه ‏خوفا من أن أغضبه. أحاول ما دمت معه أن لا أعارضه في أي كلام ‏يقوله، ومع ذلك يغضب. الخلاف بينه ‏هو وأمي وصل مرة أنه كان ‏سيطلقها، عمي وكل المتدخلين اقترحوا ‏أن يعيشا مع بعض في البيت ‏منفصلين. أريد أن أعرف حكم هذا الوضع، مع العلم أن أبي يعاني من الضغط، ‏والقلب. وأمي مريضة بالضغط؟ أخاف ‏أن يكونا يغضبان ربنا بأنهما لا يتكلمان مع ‏بعض شهورا، مع العلم أن هذا هو الحل ‏الوحيد لحالتهما يتصالحان يومين، ‏ويتشاجران شهرا، ويدخل أبي غرفته ‏ويغلق الباب ولا يأكل معنا، مع العلم ‏أنهما ملتزمان جدا في قراءه القرآن، ‏وقيام الليل؟

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالله تعالى نسأل أن يسلك بوالديك سبيل الرشد والصواب، وأن يصلح بينهما. ونوصيك بالدعاء لهما، فالدعاء من خير ما يحقق به المسلم مبتغاه، وهو السلاح المعطل عند كثير من المسلمين، والله سبحانه قد أمرنا بالدعاء؛ لأنه يحب أن يدعى، ووعدنا بالإجابة؛ قال تعالى: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ {غافر:60}. وراجعي لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 119608.

فمن أعظم إحسانك لوالديك إذاً الدعاء لهما، والسعي في إصلاح ذات بينهما، ويمكنك أن تستعيني في ذلك بمن لهم وجاهة عندهما، ليذكروهم بالجانب الشرعي والجانب العاطفي، ونعني به عظم آثار مثل هذا الخصام على الأبناء.

والتهاجر بين المسلمين محرم شرعا إلا في حدود ضيقة بينها الشرع، ويتأكد المنع في حق الزوجين لهذه العلاقة العظيمة التي تربط بينهما، وقد سماها رب العزة والجلال بالميثاق الغليظ كما قال تعالى: وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا {النساء:21}، نعم يسوغ للزوج هجر زوجته عند نشوزها بضوابط معينة سبق بيانها في الفتوى رقم: 26794.

وفي المقابل يجوز في قول بعض العلماء أن تهجر الزوجة زوجها إذا كان ظالما لها، كما أوضحنا في الفتوى رقم:129984. وأما أن يكون التهاجر لأدنى سبب، ومن غير سبب شرعي يدعو إليه، فلا يجوز ذلك. وراجعي الفتوى رقم: 111050.

وعلى كل حال لا ينبغي ترك الأمر على هذا الحال، بل ينبغي السعي في الإصلاح، فإصلاح ذات البين من خير ما يتعاطاه المسلم، وقد رغب الشرع فيه أيما ترغيب، وحث عليه وبين فضله العظيم، ويمكن مطالعة بعض النصوص في هذا بالفتوى رقم: 53747. وفق الله الجميع لما يحب ويرضى، وأخذ بنواصينا إلى البر والتقوى.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش