السؤال:
لقد قمت بقطع عهد على نفسي وكانت صيغته على الشكل التالي: أعاهد الله أن لا أفعل المعاصي، وأن لا أشاهد المعاصي في التلفاز، ولا أسمع الأغاني ولا أحفظها، ولا أفعل الكبائر، وإذا فعلت ذلك فإن علي أن أدفع مبلغا من المال إلى الجمعيات الخيرية، وأحاول الحفاظ على الصلاة في الجامع ـ فهل هذا يعتبر نذرا؟ وإذا كان نذرا، فهل يمكن أن أقوم بدفع كفارة لفك النذر؟ لأنني أعاني بشدة من عدم القدرة على الوفاء بهذا النذر لأن الأغاني أصبحت في كل مكان وحتى التلفاز لا يمكن أن لا تشاهده فهو في العمل وفي كل مكان؟ فماذا أفعل؟ والمشكلة الكبرى أنني نسيت هذا النذر، لأنه كان في سنة 2004، والأن تذكرت هذا النذر فكيف لي أن أفي بالنذر فيما فعلت من هذه السنة وحتى تاريخ سنة النذر لما سبق من الأعمال والمعاصي دون أن أدفع شيئا؟.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن ما وقع منك يعتبر يمين لجاج, وهي التي يقصد بها الحالف المنع من شيء, أو الحث على شيء، وصاحبه مخير بين الوفاء بما حلف عليه, وبين أن يكفر كفارة يمين، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 30392.

ولتعلم أن ترك الحرام واجب بأصل الشرع, ولا يحتاج إلى قسم، أو نذر، ولكنه يتأكد بذلك، والحنث فيه يوقع في الإثم من جهتين: جهة ارتكاب الحرام، وجهة الحنث فيه، فإن فعلت ما عاهدت الله على ألا تفعله، فقد نقضت العهد، والواجب عليك في ذلك التوبة، وكفارة يمين، أو التصدق بالمبلغ المذكور للجمعيات الخيرية، لأن عهد الله يعتبر يمينا، كما قال ابن قدامة في المغني: إذا حلف بالعهد، أو قال عهد الله وكفالته، فذلك يمين يجب تكفيرها إذا حنث فيها.

وانظر الفتوى رقم: 7375.

وكفارة اليمين هي المذكورة في قول الله تعالى: فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ {المائدة:89}.

وإذا لم تقصد الاستماع، أو النظر إلى الحرام الموجود في كل مكان ـ كما قلت ـ وأعرضت عنه ببصرك وقلبك فلا تحنث بمجرد سماعه ورؤيته العابرة. وانظر الفتوى رقم: 52983.
والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش