السؤال:
أقبل عام دراسي جديد وأنا ـ والحمد لله ـ في الصف الأول الثانوي، والمدرسة التي سأذهب إليها مدرسة مشتركة، وأنا أريد أن أكون طبيعيا لا يهمني ما يجري هناك أي لا تصيبني الفتن مهما صار من أفعال وأقوال من الآخرين، وأكون محترما لا يزحزحني شيء، ولكن كـيف؟.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فبدايةً قد لمسنا فيك محبة الدين والشرع، وتحري ما يرضي الله عز وجل، وهو قليل في من هو في مثل عمرك، نسأل الله أن يثبتك على طاعته وهداه، ثم نقول: الدراسة في المدارس والجامعات التي فيها اختلاط بين الجنسين أمرٌ محرَّم، لما فيه من الفتنة، إلا أن يكون ذلك اضطراراً، أو للحاجة الشديدة، كما بينا في الفتوى رقم: 2523.

ولم يكن من هدي النبي صلى الله عليه وسلم جمع الرجال والنساء في مجلس واحد لتعليمهم، بل كان يخصص أياماً لتعليم النساء خاصةً، كما روى البخاري عن أبي سعيد الخدري قال: قَالَتْ النِّسَاءُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: غَلَبَنَا عَلَيْكَ الرِّجَالُ فَاجْعَلْ لَنَا يَوْمًا مِنْ نَفْسِكَ، فَوَعَدَهُنَّ يَوْمًا لَقِيَهُنَّ فِيهِ، فَوَعَظَهُنَّ وَأَمَرَهُنَّ.

والدراسة في أماكن مختلطة يكون فيها الرجال والنساء جالسين على مقاعد الدراسة خطر عظيم، وفتنة عظيمة، وكلما زادت الأعداد عظمت الفتنة وانخرم الانضباط، وخاصة في مثل هذا الزمن الذي قلت فيه تقوى اللهِ عز وجل وزادت الفتن والمغريات، وضعف فيه الدين وتقوى الله عند أكثر النساء، في قلوبهنّ وأفعالهنّ ولباسهن، وقد جاء في الصحيحين وغيرهما: مَا تَرَكْتُ بَعْدِي فِتْنَةً أَضَرَّ عَلَى الرِّجَالِ مِنْ النِّسَاءِ.

وقد علِمنا أن المدارس في بلدكم ليس فيها اختلاط في الغالب، إلا في بعض المدارس الخاصة، فلك في غير هذه المدارس كفايةٌ ـ إن شاء الله ـ ومن ترك لله شيئاً عوّضه الله خيراً منه، كما في الحديث: إنك لن تدع شيئاً اتّقاءَ الله، إلا أعطاك الله خيراً منه. رواه الإمام أحمد.

أما إذا اضطررت، أو اشتدت حاجتك، ككونك في منطقة بعيدة ليس فيها غير هذا النوع من المدارس، فعليك بمراعاة الحدود الشرعية في التعامل بين الجنسين، وراجعها في الفتوى رقم: 43414.

يسّر الله أمركَ ووفقكَ في دينك ودنياك، وأنزل على قلبكَ السكينة، والرضا بشرعه وقَدَره، ونفعَ بك الأمة.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش