السؤال:
أود منكم معرفة الأولوية في توزيع العقيقة بين الأقارب, حيث إن زوجي ذبح ماعزًا وقام بإعطائها لأهله كاملة وقاموا بتقسيمها, وأخرجنا الثلث للمساكين منها، وطبخوا منها ما نأكله معًا، فعائلته كبيرة، وأعطى عماته أيضًا، ولم يبقَ سوى ثلاثة أكياس، والكيس لا يتعدى خمس قطع, فأعطوني إياها لأوزعها, وعائلتي كبيرة, فهل الأولى أن يعطي عماته وأقاربه قبل أن أعطي إخوتي؟ حيث إنني لم أخبر أهلي ولا والدي حتى الآن أنني ذبحت العقيقة, والأكياس ثلاثة عندي ولا أعرف كيف أتصرف فيها؟ أرجوكم أفيدوني، وجزاكم الله عنا كل الخير.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنه ليست هناك سنة مخصوصة فيمن يقدم في الإهداء من لحم العقيقة، لكن من جهة العموم في باب الهبة، فإن الأفضل أن تكون إلى الأقارب، قال الشربيني عن الهدية: وصرفها في الأقارب والجيران أفضل من صرفها في غيرهم؛ لما في الأول من صلة الرحم، ولما روي في الثاني من قوله صلى الله عليه وسلم: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره ـ والصرف إلى الأول أفضل. اهـ.

والزوج هو الذي يملك العقيقة، وإهداؤه هو إلى أقاربه أفضل من إهدائه إلى أقاربك، وإن أمكن الجمع وإهداء أقاربه وأقاربك ولو شيئًا قليلًا لكل منهم، فهو حسن، وانظري للفائدة فيما يستحب في توزيع العقيقة الفتوى رقم: 9172.

والله أعلم.







شـــاهـــد ايـضـــا:

بقاء في الموظف في البنك الربوي لغاية فتح فرع إسلامي

حلف على القرآن على أمر وحنث فيه

كيد الشيطان للتلبيس على الإنسان حال الذكر والعبادة

المطالبة بحق الحضانة بعد إسقاطه

الاقتراض من بنك ناصر الاجتماعي

مذاهب العلماء في صلاة النافلة ماشيا في الحضر والسفر

ما يستحقه الموظف من قيمة تذكرة السفر عند اختلاف الأسعار

شرح حديث: أكلت مغافير

لا يتصور انتفاء المحبة ممن نطق بالشهادتين وعمل بمقتضاهما

اقترض من شخص بالربا وتاب ورد له الفائدة فوهبها له

التعامل مع شركات التأمين التكافلي

ينتقض الوضوء بحدث آخر غير السلس

حكم عمل طبيب في شركة (ميد غلف) للتأمين التعاوني

شرح حديث: أن ابْنَ عَمْرٍو يَأْمُرُ النِّسَاءَ إِذَا اغْتَسَلْنَ أَنْ يَنْقُضْنَ رُءُوسَهُنَّ

صفة ملك الموت عند قبض الأرواح، وشأن الأرواح في دار البرزخ

الواجب عند الخوف على النفس في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حكم بيع ألعاب الجوال

صفة وضع الأصابع في السجود، وحكم السجود بوجود حائل بين الجبهة والأرض

لا حرج في فعلك ما دام لا يخالف اللوائح الطبية للشركة

خروج الفتاة بدون إذن والدها لتلقي العلم

حكم نكاح بنت الأخت من الرضاع

حكم مبيت الزوجة في بيت الزوجية دون علم الزوج

المفاضلة بين كلمة التوحيد والاستغفار والصلاة على النبي

شروط مشروعية ضرب التأديب، وكفارة من خالف الشروط

حكم إشراك المهندس في شركة زميلا له في عمله

القول الراجح في حكم الاستمناء

طهارة وصلاة كثيرة الشك بخروج المذي

حكم قول: دعوت عليك لتعرف أن الله حق

التأويل الصحيح لمقولة: (حيثما تكون المصلحة، فثم شرع الله)

أخذ عائد ضريبي بالتحايل على شروط الاستحقاق من الغش